الرئيسية » الأخبار » اخر اخبار الانتخابات الرئاسية اليوم في نيجيريا – من هو الفائز في انتخابات الرئاسة النيجيرية 2015

اخر اخبار الانتخابات الرئاسية اليوم في نيجيريا – من هو الفائز في انتخابات الرئاسة النيجيرية 2015

متابعينا الكرام على جريدة اكروس نيوز الاخبارية نقدم اليكم اخر اخبار الانتخابات الرئاسية اليوم في نيجيريا – من هو الفائز في انتخابات الرئاسة النيجيرية 2015 .

ذلك حيث اأعلن حزب مؤتمر كل التقدميين المعارض في نيجيريا فوزه في انتخابات الرئاسة، الثلاثاء، وذكر أن أكبر دولة من حيث عدد السكان في إفريقيا “تشهد تاريخا” ,ومني الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان بهزيمة كاسحة أمام منافسه الأكبر محمد بخاري، في ولاية بورنو شمال شرقي البلاد، معقل جماعة “بوكو حرام” المسلحة التي تشن هجمات منذ سنوات على الحكومة والمدنيين ,بينما قالت المعارضة النيجيرية إن مرشحها للانتخابات الرئاسية محمد بخاري فاز في الانتخابات الرئاسية التي جرت نهاية الأسبوع الماضي في البلاد. وكانت نتائج غير رسمية قد أشارت منذ يوم أمس الاثنين تقدم بخاري على منافسه جوناثن.

من شالفائز في انتخابات الرئاسة في نيجيريا

أعلن حزب مؤتمر كل التقدميين المعارض في نيجيريا فوزه في انتخابات الرئاسة اليوم الثلاثاء (31 آذار/ مارس 2015) وقال إن أكبر دولة من حيث عدد السكان في أفريقيا “تشهد تاريخا” ,وقال المتحدث باسم الحزب لاي محمد لرويترز في منزل بالعاصمة حيث يتابع زعيم الحزب محمد بخاري نتائج الانتخابات “هذه أول مرة يتم فيها إزاحة حكومة من السلطة عبر السبل الديمقراطية…. الشعب النيجيري قال كلمته.” ,وأضاف أن الحزب لا يرى أي سبب للشك في أن الرئيس غودلاك جوناثان سيقر بالهزيمة ,وبينما كانت انتخابات نيجيريا تشبه استفتاء على سجل جوناثان في الاقتصاد ونقص الطاقة والفساد، فبالنسبة لسكان ولاية بورنو كانت القضية الرئيسية كانت معركته ضد الجماعة ,ومن خلال الحكم على هزيمته في بورنو بعد فرز غالبية الأصوات، تبين أن سكان الولاية الأسوأ تضررا من التمرد “بوكو حرام” الذي وفاة آلاف الأشخاص على مدى 6 سنوات، غير راضين على الإطلاق عن جهوده.

ونادرا ما يعطي الناخبون في الولايات الشمالية التي بها أغلبية مسلمة، أصواتهم للمرشحين المسيحيين من الجنوب، لكن معسكر جوناثان كان يأمل في الحصول على بعض التأييد بسبب الانتصارات العسكرية التي تحققت في الآونة الأخيرة على “بوكو حرام” بعد مساعدات من الجيران ,وحصل جوناثان على أكثر بقليل من 14 ألف صوت، مقابل ما يقترب من ربع مليون صوت لبخاري مرشح المعارضة في ولاية بورنو، ومازال فرز الأصوات لم ينته في 6 مناطق ,وتسبب رد الفعل البطيء من جانب الرئيس، إزاء خطف أكثر من 200 تلميدة من قرية تشيبوك في أبريل 2014، في غضب واسع النطاق ,ونزح مئات الآلاف بسبب “بوكو حرام” في بورنو وولايات أخرى، وصوت كثيرون من وحدات خاصة أقيمت في معسكرات في مطلع الأسبوع، لكن الحرب تحولت لصالح جوناثان في الأسابيع الستة الماضية ,وقال المتحدث باسم الحزب، لاي محمد، لـ”رويترز”، في منزل بالعاصمة، حيث يتابع زعيم الحزب محمد بخاري نتائج الانتخابات: “هذه أول مرة يتم فيها إزاحة حكومة من السلطة عبر السبل الديمقراطية. الشعب النيجيري قال كلمته”,وأضاف أن الحزب لا يرى أي سبب للشك في أن الرئيس غودلاك جوناثان سيقر بالهزيمة.

اترك رد