روابط إعلانية

الرئيسية » الأخبار » فتح الله كولن – هل سيهرب فتح الله كولن الي مصر ..تسليم كولن لمصر

فتح الله كولن – هل سيهرب فتح الله كولن الي مصر ..تسليم كولن لمصر

بخصوص فتح الله كولن..هل سيهرب فتح الله كولن الي مصر وقال وزير العدل التركي بكير بوزداج، اليوم، إن تركيا تتلقى معلومات مخابراتية عن أن زعيم “الكيان الموازي” فتح الله كولن، الذي تتهمه بتدبير محاولة انقلاب، ربما يحاول الهرب من الولايات المتحدة حيث يقيم، وقال بوزداج لقناة “خبر ترك” التلفزيونية، إن كولن قد يهرب إلى أستراليا أو المكسيك أو كندا أو جنوب أفريقيا أو مصر وأفادت تقارير صحفية مصرية بأن عشرات الأسر من أتباع المعارض التركي “فتح الله غولن”، الذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة الأخيرة، يعيشون في القاهرة وسط حفاوة رسمية من الحكومة المصرية.

وبعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا، وجهت السلطات أصابع الاتهام إلي فتح الله كولن، المقيم في منفاه الاختياري في الولايات المتحدة، بتدبيره ، فطالبت السلطات التركية أميركا بتسليمه، إلا أنها ماطلت في الرد سواء بالرفض أو الموافقة، وكان ردها “نريد أدلة على ضلوعه في الانقلاب”، و السؤال المطروح حاليًا، ما مصير “كولن”؟

تسليم كولن لمصر:

أجرى رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، اتصالات هاتفية مع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن، لبحث مسألة تسليم “فتح الله جولن”.

وطلب أردوغان من السلطات الأميركية تسليم جولن الذي يعيش هناك في منفاه الاختياري، إلا أن جون كيرى، وزير الخارجية الأميركى، نفي تلقى واشنطن أى طلبات من قبل الحكومة التركية بشأن ترحيل جولن، ودعا تركيا إلي تقديم أدلة ضد فتح الله جولن تربطه بأحداث الانقلاب، مؤكدًا أن بلاده لا تخفي أحدًا.

كان ذلك قبل تصريح المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست، الثلاثاء الماضي، بأن: “الإدارة الأميركية تلقت طلبًا تركيا رسميا لتسليم فتح الله جولن”، طبقًا لاتفاقية تبادل المطلوبين بين البلدين الموقعة قبل 30 سنة، من قبل الدولتين.

ثم أفادت مصادر دبلوماسية تركية، لـ”الأناضول”، أن جاويش أوغلو وكيري تناولا مسألة الإجراءات القانونية لإعادة فتح الله كولن، والعوائق أمام تلك الاجراءات.

وقال جاويش أوغلو لمحطة “تي ار تي”: إن الولايات المتحدة اقترحت تشكيل لجنة لبحث موضوع تسليم كولن، مضيفًا: أن تركيا مستعدة للمشاركة في أعمالها.

وتابع جاويش: على الولايات المتحدة منع كولن من الفرار الى دولة ثالثة بينما يتم النظر في مصيره، وحث جاووش أوغلو اليونان على تسليم العسكريين الأتراك الذين فروا إليها عقب فشل المحاولة الانقلابية.

ويري البعض أن ممطالة الولايات المتحدة في التعاون مع تركيا؛ لترك الوقت المناسب لكولن لبحث كيفية هروبه إلي دولة أخرى.

مصر ترحب بكولن:

ترددت أنباء عن لجوء ” كولن إلي مصر، هربا من الحكومة التركية، وهو ما نفاه رئيس الوزراء المصري، شريف إسماعيل، قائلا:” ليس هناك معلومات مؤكدة عن هذا الأمر، وإذا تقدم بهذا الطلب فستتم دراسته أولا”، وفق ما أوردته وكالة الأنباء المصرية الرسمية “أ ش أ”.

ياتي ذلك تزامنا مع تصريحات وزير العدل التركي، بكير بوزداج، إن بلاده تلقت معلومات استخباراتية حول نية كولن “الفرار من الولايات المتحدة إلى بلد آخر”، وذكر منها مصر.

ومن جهة أخرى طالب العديد من البرلمانيين والاعلاميين، في وقت سابق، باستقبال مصر لكولن، نكاية في تركيا بعد استضافتها للمعارضين المصريين، بينما راي الآخرون فيه فرصة استخدامه كورقة ضغط علي تركيا، مقابل تسليم معارضي نظام السيسي هناك.
قال “المسلماني”، عبر برنامجه “الطبعة الأولى”،: اقتراحي لا يعني استخدام المعارض التركي كـ”ورقة”، ولكن لأنه شخصية مهمة بالنسبة لحركات السلام الاجتماعي في العالم”.

وأضاف: “إذا أردوغان بيأوي عنده من يضايقون النظام المصري، وكل الأنظمة العربية، في المقابل لما لا تستضيف مصر كولن مش للمضايقة، ولكن لكي يكون وجودنا في المعركة أكبر من وجودنا الحالي”.

كما دعا المستشار أحمد الفضالي، رئيس تيار الاستقلال، الدولة المصرية إلى منح الداعية التركي فتح الله جولن، حق اللجوء السياسي، في ظل التهديدات التي يتلقاها من قبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بإعدامه.

وقال الفضالي، في تصريحات صحفية، إن مطالبته بمنح جولن حق اللجوء السياسي نابع من مبدأ المعاملة بالمثل، حيث أشار إلى أن النظام التركي يحتضن قيادات وعناصر جماعة الإخوان، و”كل أعداء مصر والمتآمرين عليها”، موضحا أن جولن شخصية ذات فكر، ولديه شعبية في جميع أنحاء العالم الإسلامي.

وأشار رئيس تيار الاستقلال، إلى أن جولن يواجه تهديدات صريحة من أردوغان، وأن الولايات المتحدة الأميركية لن تمانع في تسليمه لأنقرة إذا ما كان هذا سيحقق لها مصالحها، محذرا من الضغط الذي يقوده أردوغان على واشنطن من خلال إغلاق قاعدة “إنجريك” العسكرية، التي تنطلق منها طائرات التحالف الدولي ضد “تنظيم الدولة”، لإجبار الإدارة الأميركية على تسليم جولن لإعدامه بتهمة “الانقلاب والعاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، شهدت في وقت متأخر، من مساء الجمعة 15 يوليو، محاولة انقلابية فاشلة ضد الرئيس أردوغان، نفذتها عناصر محدودة من الجيش، حاولوا خلالها قطع الطرق الحيوية والسيطرة على المنشآت الاستراتيجية والمهمة، يعاونهم في ذلك طائرات من سلاح الجو التركي ووأوضحت التقارير أن أعضاء حركة “الخدمة” التركية التابعة “لفتح الله غولن”، يعيشون أوضاعًا مستقرة داخل مصر.

وأن العشرات منهم استقدموا أسرهم للاستقرار في القاهرة، وأشارت إلى أن أتباع “غولن” اختاروا مصر للإقامة بها هربًا من حملات الملاحقة والاعتقال من جانب حكومة أردوغان. ونقلت هذه التقارير عن نواز فواش، المُشرف العام على مجلة “حراء” التابعة لغولن قوله، إن زملاءه يتمتعون بالاستقرار بالقاهرة بعدما أصبحت الحكومة المصرية على دراية شاملة ومعرفة كاملة بأهدافهم. وأوضح “فواش” أن السلطات المصرية سعت خلال العامين الماضيين للتعرف عليهم عن كثب، ما جعلها تتأكد من أنهم مواطنون أتراك ليست لهم صلة بالسياسة، لكنهم على خلاف كبير مع “أردوغان”، مضيفا أن سفره من تركيا إلى مصر في شهر رمضان الماضي، كان سببًا في نجاته من الاعتقال عقب محاولة الانقلاب الفاشلة على “أردوغان”، ضمن آلاف المعتقلين من أتباع حركة الخدمة التركية داخل اسطنبول ومن بينهم عدد من أقربائه وزملائه. وتوقع فواش أن تؤدي الإجراءات التي ينفذها أردوغان في نزوح الآلاف من المعارضين الأتراك إلى دول العالم، هروبا من الانتهاكات والقمع، مشيرا إلى أن الحكومة التركية تتواصل بشكل دائم مع حكومات الدول التي تستضيف أتباع غولن، لتحذرهم من أنهم يشكلون خطرا على البلاد. وكان رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل قد صرح يوم الأربعاء الماضي، في مؤتمر صحفي، أن السلطات المصرية لم تتلق أي طلب من المعارض التركي فتح الله غولن برغبته في الحصول على حق اللجوء السياسي إلى مصر، مؤكدا أنه إذا تلقت مصر مثل هذا الطلب، فإنها ستدرسه بجدية