الرئيسية » الأخبار » الشعب التركي برفض الانقلاب العسكري وينزل للميادين- اخر اخبار الانقلاب التركي الان انسحاب بعض ضباط الجيش

الشعب التركي برفض الانقلاب العسكري وينزل للميادين- اخر اخبار الانقلاب التركي الان انسحاب بعض ضباط الجيش

توافد جموع الشعب التركي على الميدان رافضين للانقلاب العسكري الذي قام بة الجيش ودعا الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الاتراك إلى رفض الانقلاب والنزول إلى الميادين والمطارات لدعمه وقال أردوغان في مقابلة عبر الهاتف إن الانقلاب العسكري على حكومة حزب العدالة والتنمية، مدعوم من قبل هيئات موازية للجيش.


انقلاب عسكري في تركيا الان , أخر واهم الاخبار داخل تركيا بعد ان تم في بيان من انقلابين ، أخر الاخبار الان في تركيا Turkey ووتوعد الرئيس التركي “محاولي الانقلاب على الديمقراطية، وأنهم سيدفعون ثمنا باهظا أمام القضاء التركي”.

رئيس الوزراء التركي يتحدث عن محاولة انقلاب

في غضون ذلك، ذكرت وسائل إعلام تركية أردوغان غادر اسطنبول، عقب إعلان الجيش توليه السلطة في البلاد.

وكان مصدر بمكتب أردوغان قد قال إن الرئيس في أمان، وأضاف أن بيانا صدر باسم القوات المسلحة يعلن استيلائها على السلطة لم تأذن القيادة العسكرية بإصداره.

وحث المصدر أيضا العالم على التضامن مع الشعب التركي.

ذكرت وكالة الأناضول، ليل السبت، أن رئيس الأركان التركي، الجنرال خلوصي آكار محتجز “رهينة لدى عسكريين انقلابيين”. حسب ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
يأتي ذلك بعد وقت قصير من إعلان الجيش التركي أنه تولى السلطة في البلاد، في خطوة وصفها رئيس الوزراء بن علي يلدريم بانها عمل غير شرعي.

وقال متحدث باسم الجيش إن الدولة يديرها الآن “مجلس سلام” سيضمن سلامة السكان، مشيرا إلى أن الحكومة الحالية أضرت بالنظام العلماني.

وفي بيان سابق أرسل بالبريد الإلكتروني وأذاعته قنوات تلفزيونية تركية قال الجيش إن جميع العلاقات الخارجية لتركيا ستستمر وإن الأولوية ستبقى لسيادة القانون.

وأعلن تلفزيون تي.آر.تي الرسمي التركي حظر التجول في أنحاء البلاد وإغلاق المطارات.

قوات الجيش التركي داخل قناة تي آر تي

 طائرات حربية تحلق على علو منخفض في العاصمة التركية انقرة
 وقال رئيس الوزراء التركي في وقت سابق إن فصيلا داخل الجيش حاول الاستيلاء على السلطة لكن سيتم دحرهم وإن من الخطأ وصف ما حدث بأنه انقلاب.

وقالت وكالة الأناضول الرسمية إنه تم اعتقال رئيس أركان الجيش التركي الجنرال خلوصي آكار من قبل انقلابيين.

وأفادت مصادر “العربية” بانفجار في مقر القيادة العامة للشرطة في اسطنبول، كما أفادت الأنباء سيطرة الجيش على مقر حزب العدالة والتنمية الرئيسي في اسطنبول.

وحث مصدر رئاسي تركي العالم على مساندة الشعب التركي.

‏وأعلنت “سي إن إن التركية” أن الرئيس أردوغان في مكان آمن.

وأكدت وكالة “رويترز” وقف الرحلات من وإلى مطار أتاتورك الدولي.

انتشار قوات الجيش

قوات من الجيش التركي على جانبي البوسفور في اسطنبول

طوابير من الاتراك لسحب النقود من الصرافات الآلية

وأكد يلديرم أن المسؤولين عن الانقلاب العسكري سيدفعون الثمن غاليا.

وأفادت صحيفة تركية بأن ضباطا موالين للداعية فتح الله غولن حاولوا السيطرة على رئاسة الأركان.

وقال شاهد من رويترز إنه سمع دوي إطلاق نار في العاصمة التركية أنقرة الجمعة بينما شوهدت طائرات حربية وطائرات هليكوبتر تحلق في السماء.

ولاحظ شهود من رويترز أيضا طائرات هليكوبتر أيضا في سماء اسطنبول أكبر مدن تركيا.

وذكر تلفزيون (إن.تي.في) أنه تم إغلاق الجسرين العابرين لمضيق البوسفور في اسطنبول أيضا أمام حركة المرور.

وأظهرت لقطات نشرتها وكالة دوغان للأنباء عمليات تحويل السيارات والحافلات.

وقال الجيش التركي إنه “تم الاستيلاء على السلطة في البلاد بالكامل من أجل الحفاظ على الديمقراطية وحقوق الإنسان، وأن سيادة القانون هي العليا”.

الجيش التركي يعلن تسلمه زمام السلطة في البلاد

وأكد الجيش، في بيان، إلقاء القبض على القيادة التركية، ذاكرا عن تعيين “مجلس سلام” لقيادة السلطة في البلاد.

وأعلن الجيش عن تعليق العمل بالدستور الحالي في تركيا وفرض الأحكام العرفية على كامل أراضي البلاد، مؤكدا إطلاق عملية إعداد دستور تركي جديد قريبا.

ووصف الجيش التركي هدفه بإعادة النظام الدستوري والحريات ومراعاة حقوق الإنسان في البلاد.

بدورها، ذكرت وكالة “الأناضول” أن رئيس هيئة الأركان التركية بين المحتجزين في مقرها.

ونقلت وسائل إعلام تركية أنباء عن سيطرة الجيش التركي على مقر هيئة الأركان العامة في اسطنبول وكذلك على مقري حزب العدالة والتنمية في اسطنبول وأنقرة، ذاكرة أن ضباطا تابعين للمعارض فتح الله غولن يحاولون الاستيلاء على رئاسة الأركان العسكرية في أنقرة.

كما ذكرت وسائل إعلام أنباء عن مقتل رئيس هيئة الأركان التركية خلوصي آكار.

وردا على هذه التطورات، دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في اتصال عبر تطبيق إلكتروني مع قناة تلفزيونية تركية الشعب التركي للنزول إلى ميادين وشوارع البلاد و

وفي الوقت ذاته أفادت وكالة “سبوتنيك” الروسية بسماع أصوات طلقات نارية بالقرب من مقرها في منطقة غونشلي على بعد 5 كلم من مطار أتاتورك باسطنبول، فيما ذكرت وكالة “نوفوستي” عن وقوع انفجارات قوية في أنقرة، وذلك وسط أنباء عن إطلاق مروحيات حربية النار على المقر الرئاسي بالعاصمة التركية وتطويق دبابات لمقر البرلمان والمطار في أنقرة.

أما منفذو الانقلاب فأعلنت وزارة العدل التركية أن حركة “حزمة”، التي أنشأها المعارض التركي فتح الله غول، تقف وراء هذه التطورات.

كما وردت أنباء تقول إن قائدي القوات البرية والجوية التركية هما اللذان نفذا الانقلاب.

وفي وقت سابق من مساء الجمعة، نقلت وكالة رويترز، عن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، مساء الجمعة 15 يوليو/تموز، قوله إن تركيا تشهد محاولة للاستيلاء على السلطة في البلاد.

اترك رد