الرئيسية » الترفيه » يوتيوب صلاة خطبة الجمعة من الحرم المكي المسجد الحرام اليوم والمسجد النبوي 1437 رمضان 19 هـ بعنوان مكتوبة (مبادرة مع النفس) كاملة

يوتيوب صلاة خطبة الجمعة من الحرم المكي المسجد الحرام اليوم والمسجد النبوي 1437 رمضان 19 هـ بعنوان مكتوبة (مبادرة مع النفس) كاملة

خطبة الجمعة من الحرم المكي الجمعه 1437/9/19 هـ الموافق 2016/06/24 م مكة المكرمة / المدينة المنورة 19 رمضان 1437 هـ الموافق 24 يونيو 2016 م , الان عام / خطبتا الجمعة من المسجد الحرام والمسجد النبوي إضافة أولى ذلك حيث أوضح فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد أن في الدين الإسلامي شرائع محكمة لتحقيق التكافل بين أبناء الأمة، وتنشئة النفوس على فعل الخير، وإسداء المعروف، والوعد على ذلك بعظيم الأجر وجزيل الثواب، مشيرا إلى أن شهر رمضان المبارك هو شهر البذل والجود والكرم والمواساة.

  • خطبة الجمعة من الحرم المكي 1437/9/19
  • خطبة المسجد النبوي اليوم الجمعة 24/6/2016
  • صلاة الجمعة اليوم بالخطبة مكتوبة

وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم في المسجد الحرام: الحديث عن الجود في شهر الجود حديث لا ينقضي منه العجب، وكيف ينقضي العجب ونبي الجود عليه الصلاة والسلام جوده كالريح المرسلة، وهو أجود ما يكون في شهر رمضان وليس الجود بذل المال فحسب ، بل هو مفهوم أوسع وأشمل ، فالجود والكرم والسخاء كلمات يفسر بعضها بعضا ، ويدل بعضها على بعض كلمات كريمة تطلق على كل ما يحمد من أنواع الخير والشرف والعطاء ، قال بعض أهل العلم : ” الكرم اسم واقع على كل أنواع الفضائل، ولفظ جامع لمعاني السماحة والبذل والنوائل ” والله جواد كريم يحب الجود والكرم ويحب مكارم الأخلاق، ومن عظمت نعم الله عنده عظمت مؤونة الناس عليه، ومن لم يحتمل تلك المؤونة عرض النعمة للزوال.

الحرم المكي :

وأضاف قائلا : وأكرم الناس أتقاهم، وأكرم الرجال نبي الله يوسف عليه السلام، فهو الكريم بن الكريم بن الكريم، وما ذلك إلا لأنه اجتمع له شرف النبوة، والعلم، والعفة، وكرم الأخلاق، والعدل ، ورئاسة الدين والدنيا ، فالكرم أيها الصائمون الكرام، والجود أيها القائمون الأجواد : مفهوم واسع ، يكون العبد كريما مع ربه بصلاح العقيدة وإحسان العبادة، وتجريد الإخلاص، وكريماً مع نبيه محمد صلى الله عليه وسلم بحسن الاقتداء والمتابعة ، والحب ، والتوقير، وكريماً مع نفسه بإبعادها عن مواطن الذل والمهانة، وكريماً مع أهله وأقاربه ومع الناس أجمعين ، بحسن المعاملة والبذل والبر والتحمل، فمن ضحى براحة جسمه وبذلها تعباً وكدا في مصالح الناس ومصالح إخوانه فقد بذل غاية الكرم.
وأردف فضيلته يقول : من صرف الأوقات في خدمة المحتاجين فهو الجواد الكريم ، ومن بذل جاهه في سبيل الخير والشفاعة الحسنة ، ونصرة المظلوم ، ورفع المظالم ، وإعانة الضعيف ، ومشى مع الضعفاء لذوي السلطان والجاه فهو الكريم ومن أسقط دينه الذي على أخيه ، وأبرأ ذمته فهذا غاية الجود ناهيكم بسخاء النفس بسمو أخلاقها بِشراً وتبسما ، وصبرا ورفقا ، وعفوا وتحملا ، وبعداً عن الحسد ، والغل ، والشحناء شعاره ودثاره ، حُبَّ لأخيك ما تحب لنفسك ، يفرح لفرح إخوانه ، ويحزن لحزنهم ، ويتعفف عما في أيديهم كرم في المال وبذله ، وكرم في العلم ونشره ، وكرم في النصيحة وتقديمها ، وكرم في النفس وجاهها ، وكرم في القوة بإعانة الضعفاء ، وأكرم الكرم حسن الخلق.
وأوضح فضيلته أن الجود والسخاء صفات تحمل صاحبها على بذل الخير من غير منِّ ، يقول جعفر بن محمد الصادق رضي الله عنه وعن أبائه : ” إن لله وجوها من خلقه خلقهم لقضاء حوائج عباده ، يرون الجود مجدا ، والأفضال مغنما ، والله يحب مكارم الأخلاق “، مشيراً إلى أن الكرم والجود ، والبذل والعطاء من حسن إسلام المرء ، ومن كمال إيمانه ، ودليل على حسن الظن بالله ، والكرامة في الدنيا يقول على رضي الله عنه : ” إذا أقبلت عليك الدنيا فانفق فإنها لا تفنى ، وإذا أدبرت فأنفق فإنها لا تبقى وأنت للمال إذا أمسكته ، والمال لك إذا أنفقته، وكرم الرجل يحببه إلى أضداده ، وبخلهُ يُبغِّضه إلى أولاده.

ورأى فضيلته أن الكرم يتجلى ويتبين في الهيئة والحال التي يكون عليها الكريم من الحرص على السرية في الإنفاق، واستصغار ما يبذل ، والمبادرة ، وعدم التباطؤ ، وتجنب المن ، مع ما تَقَرُّ به النفس من التلذذ بالإعطاء ، والسهولة في البذل ، مع التواضع ، وفتح الأبواب أمام أصحاب الحوائج ، وتخير الألفاظ والأساليب التي تحفظ الكرامة للسائلين، ناهيكم بمن تسمو به نفسه، ويرقى به سخاؤه وكرمه ليرى أن الفضل والمن لصاحب الحاجة وطالب المعروف ، فهذا من نوادر الرجال ، وغرائب الكرام ، ثم يترقى ويترقى ليصل إلى مرتبة الإيثار وتقديم حاجة غيره على حاجة نفسه ، أولئك أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم الذين يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون.
وتطرق إمام وخطيب المسجد الحرام إلى السخي النبيل ، وحذر من أن تكون المهانة طريقا إلى سخائه ، والخوف سبيلا إلى عطائه ، وطالب بأن يكون جوده كرما ورغبة ، لا لؤما ورهبة ، وقد قالوا: لا تكن مثل الصائد يلقى الحب للطائر وهو لا يريد نفعه بل يريد نفع نفسه.
وقال فضيلته : هذه وقفة في هذا الشهر الكريم شهر الجود مع نبي الجود في شهر رمضان عليه الصلاة والسلام محمد صلى الله عليه وسلم الذي يعطي عطاء من لا يخشى الفقر ولا الفاقة بل كان من كرمه ومراعاته للمشاعر والمنازل أنه ينوع أصناف العطاء والصدقات ، فتارة بالهبة ، وتارة بالصدقة ، وتارة بالهدية ، وتارة بشراء الشيء ثم يعطي البائع الثمن والسلعة جميعا، فهذه صور وأساليب من البذل والكرم والسخاء تلاحظ فيها مراعاة طبائع الناس ومنازلهم ومشاعرهم وحفظ كرامتهم إنه محمد صلى الله عليه وسلم الذي يصل الرحم ، ويحمل الكل ، ويكسب المعدوم ، ويقري الضيف ، ويعين على نوائب الدهر، وفي صحيح البخاري من حديث جابر رضي الله عنه قال : ” ما سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن شيء قط فقال : لا “.
وأضاف قائلاً : إن عليه الصلاة والسلام كان يؤثر على نفسه ، فيعطي العطاء ويمضي الشهر والشهران ولا يوقد في بيته نار ومن كرمه عليه الصلاة والسلام أنه يعطي من يحب ومن لا يحب ، بل أجزل العطاء لقوم ناصبوه العداء ، ورفعوا السلاح في وجهه ، وصدوا عن دعوته ، وأخرجوه من بلده ، وما أعطاهم إلا لينقذهم من النار ، فلم ينتقم منهم بقتلهم ، ولم ينتصر عليهم فتركهم على كفرهم ، ولم يكلهم إلى ضعف إيمانهم ، بل أغدق عليهم بالمال ليطرد وحشتهم ، ويروض تمردهم ، ويمكِّن الإيمان من قلوبهم ، فكان كرمه كرما على كرم ، لا يبلغ معشارَه بشر ، وهل أكرم من هذا التوجيه النبوي في أسرى بدر حين قال عليه الصلاة والسلام : ” واستوصوا بالأسرى خيرا ” ، يقول أبو عزيز بن عمير أخو مصعب بن عمير وكان من الأسرى يقول : فكانوا إذا قدموا غذاءهم أو عشاءهم خصوني بالخبز ، وأكلوا التمر ، لوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم إياهم بنا ، ما تقع في يد رجل منهم كسرة خبز إلا نفحني بها ، فأستحي أن أردها على أحدهم ، فيردها علي ما يمسها.

المسجد النبوي :

وبين فضيلته أن ثمة كرم نبوي من نوع أخر ، إنه كرم التزكية الخالدة ، والشهادة الإيمانية المحفوظة ، وهو أعظم كرم وأعظم شهادة ذلك أن الجود والسخاء أخلاق كريمة عرفتها النفوس الكبيرة ، فبرزت في أعمالهم ، ومدحوا بها في منتديات الكرام ، وهي دليل على علو الهمة ، وعلو القدر ، وفي فقدها المذمة والعار ، مشيراً إلى أن الكرم عادة السادات ، وشيم الأحرار والبذل الواسع في إخلاص ورحمة يغسل الذنوب ويمحوا الخطايا وصنائع المعروف تقي مصارع السوء ، وصدقة السر تطفئ غضب الرب ، وصلة الرحم تزيد العمر.

اترك رد