روابط إعلانية

الرئيسية » تكنولوجيا » تهديد #اختراق حساب أحد مؤسسى تويتر ومارك مؤسس الفيسبوك#احذر “حساب تويتر الخاص بك معرض للخطر”

تهديد #اختراق حساب أحد مؤسسى تويتر ومارك مؤسس الفيسبوك#احذر “حساب تويتر الخاص بك معرض للخطر”

تهديد خطير يتعرض له مستخدموا شبكات التواصل الإجتماعى من قبل قراصنه شبكة الإنترنت ، تعرف على هذا التهديد من خلال التقرير التالى …

بعد التسريبات التى حدثت لبيانات 117 مليون من مستخدمى “لينكد إن” ولأنهم يستخدمون نفس كلمة السر لحساباتهم فى تويتر فقد أعلن هاكر روسى أنه يمتلك 32 مليون كلمة سر لحسابات مستخدمى تويتر ، وذلك قبل أيام من اختراق حساب إيفان ويليامز وهو واحد من مؤسسى تويتر وبعده تم اختراق حساب مارك مؤسس الفيسبوك ثم المغنية الامريكية كيتى بيرى والعديد من المشاهير من مختلف الجنسيات …..

لكن هذه المرة يبدو الامر مختلفا، اذ تقف غالبا هجمات خبيثة على متصفحات مثل فايرفوكس أو كروم في الغالب وراء التسريب الاخير بدلا من سرقة مباشرة من تويتر.

وقال متحدث باسم موقع التدوين “نحن واثقون من أن أسماء المستخدمين وبيانات الدخول هذه لم تُسرب عن طريق ثغرة في تويتر، فأنظمتنا لم تُخترق”.

وعرض القرصان الروسي البيانات المزعومة للبيع مقابل 10 بيتكوينات أو ما يعادل 5807 دولار أميركي.

ووفقا لموقع ليكد سورس المختص في فهرسة بيانات الدخول المسربة من الثغرات الأمنية إن قاعدة البيانات، التي تلقى نسخة منها، تضم أكثر من 32 مليون حساب تويتر.

وأوضح الموقع أن كلمات المرور لم تُخزن مشفرةً وأن العديد منها تخص مستخدمين روسيين، ما يؤكد رواية تويتر بأن الهاكر حصل على كلمات المرور باستخدام هجمات خبيثة على المستخدمين وليس عن طريق ثغرة بأنظمة الموقع.

ووفقا لنفس المصدر فان معظم كلمات المرور المسربة سهلة للغاية، من قبيل 123456، ثم 123456789، و”qwerty”، و”password”، وهو ما يُعد خطيرًا لأنه يعني سهولة تخمين كلمة المرور واختراق الحسابات دون أن عناء واستخدام برمجيات خبيثة.

ويلخص خبراء الامن نصائحهم في اختيار كلمات السر في 7 كلمات مفاتيح، كلما طالت كان أفضل، كلما تعقدت كان أفضل، أن تكون عملية، أن تكون غير شخصية، أن تكون سرية، وفي ان تكون فريدة (غير مستخدمة في اكثر من حساب) وتتغيّر باستمرار وهي شروط غالبا ما لا يراعيها ضحايا الهجمات.

وقال موقع LeakedSource الذي يختص بفهرسة بيانات الدخول المسربة من الثغرات الأمنية في منشور إن قاعدة البيانات، التي تلقى نسخة منها، تضم أكثر من 32 مليون حساب “تويتر”.

ولفت الموقع الى أن كلمات المرور لم تُخزن مشفرةً وأن العديد منها تخص مستخدمين روسيين، ما يعني أن الهاكر قد يكون حصل على كلمات المرور باستخدام هجمات خبيثة على المستخدمين وليس عن طريق ثغرة بأنظمة “تويتر”.

وأضاف الموقع أن معظم كلمات المرور المسربة سهلة للغاية، من قبيل 123456، ثم 123456789، و qwerty، و password، وهو ما يُعد خطيرًا لأنه يعني سهولة تخمين كلمة المرور واختراق الحسابات من دون أن عناء واستخدام برمجيات خبيثة.

وعلّق متحدث بإسم “تويتر” بالقول: “نحن واثقون من أن أسماء المستخدمين وبيانات الدخول هذه لم تُسرب عن طريق ثغرة في “تويتر” … فأنظمتنا لم تُخترق”.

ونصح خبراء إنترنت مستخدمس “تويتر” بتغيير كلمات المرور التي يستخدمونها.

يُشار إلى أنه جرى خلال الأيام القليلة الماضية اختراق عدد من حسابات المشاهير على موقع التدوين المصغر تويتر، وذلك عقب قيام أحد القراصنة بتسريب بيانات 117 مليون مستخدم لشبكة LinkedIn وعرضها للبيع.

وكان الحساب الرسمي للمغنية وكاتبة الأغاني الأميركية كيتي بيري قد اُخترق الأسبوع الماضي، ثم جرى خلال اليومين الماضيين اختراق حسابات كل من المغني والممثل البريطاني كيث ريتشاردز، وعارضة الأزياء الأميركية كايلي جينر، إضافة إلى آخرين.

أيضا تعرضت قبل أيام حسابات مؤسس ورئيس “فيسبوك” مارك زوكربيرغ على مواقع إجتماعية مختلفة ما عدا صفحته على “فيسبوك” للاختراق من قبل قراصنة سعوديين.

أيضا تمّ مؤخرا إختراق 360 مليون حساب على الشبكة الاجتماعية “Myspace”  ما يجعلها اكبر عملية اختراق بعد عملية سرقة كلمات المرور الخاصة بأكثر من 117 مليون مستخدم لشبكة LinkedIn عام 2012، إلا أن هذه المعلومات لم تتسرب إلا خلال شهر أيار/مايو الفائت، إذ طُرحت للبيع على الإنترنت، مما دعا الموقع لتنبيه مستخدميه لتغيير كلمات المرور الخاصة بهم فورًا.

وأكد LeakedSourceأن بيانات تويتر تحتوي على معلومات لنحو 32 مليون مستخدم بما في ذلك عناوين البريد الإلكتروني، وأسماء المستخدمين وكلمات السر، وأضاف الموقع المعلومات إلى محرك البحث غير المجاني الخاص به.

يتوقع أن يتخطى عدد مستخدمي «سنابتشات» للمرة الأولى هذه السنة في الولايات المتحدة عدد مشتركي كل من خدمتي «تويتر» و»بينترست»، بحسب تقديرات شركة الأبحاث «إي ماركتر».

وبحسب «إي ماركتر»، ستتسع قاعدة مستخدمي «سنابتشات» في الولايات المتحدة بنسبة 27,2 في المئة إلى 58,6 مليون هذه السنة. وتوقعت الشركة في المقابل ألا يتخطى عدد مستخدمي «تويتر» 56,8 مليون في الولايات المتحدة، في حين أن عدد المشتركين في «بينترست» سيناهز 54,6 مليون.

وبحلول العام 2020، يتوقع أن تستقطب «سنابتشات» التي تجذب أصحاب الهواتف الذكية برسائلها التي تمحى بعد الاطلاع عليها 85,5 مليون مستخدم، ليصبح عدد المشتركين فيها ضعف ذاك المسجل في «تويتر» أو «بينترست».

لكن «إي ماركتر» استبعدت احتمال أن تتخطى «سنابتشات» تطبيق «مسنجر» للدردشة التابع لـ «فايسبوك» الذي يقدر أن يضم 105,2 مليون مستخدم في نهاية السنة و139,2 مليون في العام 2020، أي ما يوازي تقريباً ثلثي سكان الولايات المتحدة.

وعزت كاثي بويل المحللة لدى «إي ماركتر» نجاح «سنابتشات» إلى «طابعها المرح»، مشيرة إلى أن الخدمة «تعول على تغير رئيسي في سلوك المستهلك الراغب في تبادلات أكثر خصوصية».

وكشفت «إي ماركتر» أنها شملت في حساباتها عدد المستخدمين الذين يفتحون حساباً واحداً أو عدة حسابات مرة في الشهر على الأقل وبطريقة منتظمة في خلال السنة، واستبعدت منها الصفحات التي تديرها أنظمة روبوتية.

وكانت وكالة «بلومبرغ» قد كشفت من جهتها الأسبوع الماضي أن «سنابتشات» باتت تضم عدداً أكبر من المستخدمين اليوميين من ذاك المسجل في «تويتر» على الصعيد العالمي، أي 150 مليوناً في مقابل 140 مليوناً. لكن أياً من الشركتين لم يؤكد هذه المعلومات.