روابط إعلانية

الرئيسية » تعليم » أخبار موقع وزارة التربية والتعليم المصري وما هي حقيقة الغاء التنسيق لطلاب “الثانوية العامة” وما السبب وهل سيكون بإمتحان قدرات

أخبار موقع وزارة التربية والتعليم المصري وما هي حقيقة الغاء التنسيق لطلاب “الثانوية العامة” وما السبب وهل سيكون بإمتحان قدرات

كل الطلاب يسألون عن ما مدى حقيقه ان تنسيق الكليات فى مصر سيكون بإمتحان قدرات ونعرض اليكم الان على موقع اكروس نيوز الاخباري الان أخبار موقع وزارة التربية والتعليم المصري وما هي حقيقة الغاء التنسيق لطلاب “الثانوية العامة” وما السبب.

وزير التربية والتعليم  قرار وزارة التربيه والتعليم الغاء التنسيق.

وذلك وبيزنس من نوع خاص أثارته أزمة تسريب امتحانات الثانوية العامة هذا العام، يراه البعض تغطية لفشل الدولة فى عمل امتحانات ثانوية عامة آمنة وآخرين يرون أنه باب جديد من أبواب الفساد يقضى بانتشار الرشاوى والمحسوبية والقضاء على مبدأ العدالة الاجتماعية الذي يحول بين وصول الطلاب للجامعات التي تعبوا من أجلها فى حين أنه قد ينعش الجامعات بمبالغ تصل إلى 5 ملايين من الجنيهات كل عام حصيلة مجموعة الاختبارات التى قد يدخلها الطلاب وخراب بيوت للآباء ,وأثارت الأنباء التي تداولتها بعض الصحف والمواقع، بشأن اتجاه وزارة التربية والتعليم لإلغاء مكتب تنسيق قبول طلاب الثانوية العامة في الكليات، مخاوف طلاب الثانوية العامة وأسرهم من تسبب ذلك القرار حال تطبقيه، في سيطرة الواسطة والمحسوبية على كليات القمة، مثلما يحدث في الكليات العسكرية ,إلغاء تنسيق الجامعات، والبحث عن نظام جديد لالتحاق طلاب الثانوية العامة بالتعليم الجامعى.. دعوات أطلقها العديد من النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعى، ووجدت صدى لدى عدد من الشباب والخبراء على حد سواء، بعدما أصبح تسريب امتحانات الثانوية العامة أمراً شبه معتاد.

وزارة التربية والتعليم المصري وما هي حقيقة الغاء التنسيق لطلاب “الثانوية العامة” وما السبب

وأمام غياب سبل الفرز والتقييم بين طلاب الثانوية، وعدم وجود آلية لبيان مدى قدراتهم واكتشاف الفروق الفردية فيما بينهم، بدأت دعاوى إلغاء التنسيق تتزايد يوماً تلو الآخر وسط ترحاب واسع من الطلاب.. “اليوم السابع” يفتح الباب أمام قرائه للمشاركة بالرأى والتعليق، حول جدوى إلغاء نظام تنسيق الجامعات من عدمه بعد انتشار ظاهرة تسريب امتحانات الثانوية العامة.. شارك برأيك ,وجاء ذلك بعدما أعلنت وزارة التربية والتعليم أن مجلس الوزراء أقر في اجتماعه، اليوم الأربعاء، تغيير نظام الثانوية العامة والقبول بالجامعات ,وقال الدكتور الهلالي الشربيني وزير التربية والتعليم، إن مجلس الوزراء قرر تشكيل لجنة لتغيير أسلوب امتحانات الثانوية العامة اعتبارًا من العام المقبل ,ودعا عدد من طلاب الثانوية العامة على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، للتظاهر يوم 13 يونيو الحالي، للمطالبة بإقالة وزير التعليم الدكتور الهلالى الشربينى، وإلغاء التنسيق العام المقبل ,ودعا القائمون على صفحة “ثورة طلاب الثانوية العامة.. راجعين” للتظاهر، وأصدروا بيانًا سموه بـ “البيان الأول”، أكدوا فيه نزولهم، الإثنين 13 يونيو، بجميع أنحاء الجمهورية، للمطالبة بإقالة وزير التربية والتعليم، وإلغاء نظام التنسيق، ومعاقبة كل من تسبب فى تسريب امتحانات الثانوية العامة، وإلغاء قرار الـ 10 درجات الخاصة بالحضور فى المدارس، والذى من المقرر تطبيقه العام المقبل.

وزارة التربية والتعليم الغاء التنسيق وزير التربية والتعليم ماذا يحدث بالتنسيق

وحدد الداعون أماكن التظاهر، حيث يتم التجمع في القاهرة أمام وزارة التربية والتعليم الساعة 9 صباحًا، وفي الإسكندرية أمام مسرح بيرم التونسى بالشاطبى، وبعد اكتمال الأعداد سيتم التوجه إلى مكتبة الإسكندرية، على أن يكون تجمع محافظة الشرقية فى الزقازيق صباحًا أمام مبنى المحافظة، وعن باقي المحافظات، أوضحوا أنه سيتم التنسيق بين الطلاب لاختيار الأماكن المناسبة، أو الإعلان عن وقت التجمع ,ودشن طلاب الثانوية العامة هاشتاج “طلاب تمرد ثانوية” على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، للتأكيد على رغبتهم العارمة في تغيير نظام التنسيق واستبداله بالقدرات، حتى يلتحق الطلاب بالكلية، التي تمكنهم من تحقيق ما يصبون إليه في المستقبل، مؤكدين أنهم لن يسكتوا على فشل المنظومة التعليمية، حتى يتحقق ما يريدون.

وصف الدكتور كمال مغيث الخبير التربوي، قرار وزارة التعليم بـ”الفاشل”، لافتًا إلى إلغاء التنسيق يعني خضوع الطلاب للجان تحديد قدرات، وهنا يتحدد مصير الطالب بيد هذه اللجان وليس بمستواه، وما يثير الشكوك حول قرارات هذه اللجنة، لأن نسبة قبول الطلاب تحددها رؤية اللجنة وليس اختبارات منهجية ,وأضاف مغيث في تصريح لـ”رصد”، إلى إن اختبار القدرات يتم تطبيقه في بلاد تنفق مليارات الدولارات في مجال البجث العلمي والتعليم، فالطلاب مثلاً في ألمانيا يتم قبولهم في كليات الطب والهندسة وفق اختبار قدرات، ومن هذه الخطوة يخضع الطلاب إلى درجات محددة خلال العام الدراسي، ومصر لن تتمكن من تطبيق هذا النظام في ظل الفقر المالي.

قال كمال مغيث، الخبير التربوي، إن إلغاء التنسيق والعمل بنظام القدرات فى امتحانات الثانوية العامة تغطية لفشل الدولة لعدم قدرتها على عمل امتحانات ثانوية عامة آمنة فى ظل تطور أساليب الغش الإلكترونى، منوهًا بأن ذلك محاربة فشل ينذر بفشل أكبر ,وأشار مغيث فى تصريحات لـ”المصريون”، إلى أن ما حدث ثورة من الطلاب على نظام التعليم المتهالك جعل هدفهم الوحيد إجهاض فكرة الامتحانات بالتعاون مع صفحات الغش الإلكترونى من أجل هدم منظومة التعليم العقيمة ,وأضاف مغيث أن إلغاء التنسيق والاعتماد على نظام القدرات يفتح بابًا جديدًا للمحسوبية والوساطة، مشيرًا إلى أن الطلاب يكون رهينة دخول الكلية بأن يكون على صلة قرابة مع أساتذة الجامعة.

إلغاء مكتب التنسيق "بيزنس جديد وخراب بيوت"

ونوه مغيث بأن الأمر قد يصل إلى حد الرشاوى ودفع الأموال من أجل اجتياز القدرات من بين الأسماء الكثيرة المتقدمة، مؤكدًا أنه سيصبح بيزنس للجامعات لتطوير نفسها من خلال أموال الطلاب والذى وصل عددهم هذا العام إلى 485 ألف طالب ما يمكن الجامعات من تحقيق أرباح منهم من كل اختبار يصل لحوالى 5 ملايين جنيه ,من جانبه يرى مصطفى رجب، الخبير التربوى وعميد كلية التربية جامعة جنوب الوادى، إن إلغاء مكتب التنسيق عبث وجهل ويفتح بابًا جديدًا من أبواب الفساد المتعلق بالمحاباة واجتياز الطلاب لهذه الاختبارات يكون رهينة قرابته بأساتذة الجامعة.

وأشار رجب، فى تصريحات لـ”المصريون”، إلى أن أفضل طريق للعدالة الاجتماعية بين الطلاب هو مكتب التنسيق، منوهًا بأنه يجعل الطالب الذي يستحق هو الذى يكون من حقه الالتحاق بالكلية التى تعب من أجلها وليس التى دخلها بقرابته من أحد الأساتذة بها ,وأضاف رجب، أنه يستبعد أن تنتشر الرشاوى فى اجتياز اختبار كليات جامعات الصعيد، مؤكدًا أنه أمر ممكن فى باقى الجامعات الموجودة بالقرى والتى ينتشر فيها فكرة الرشاوى ما يجعل الأمر يتحول إلى بيزنس.