روابط إعلانية

الرئيسية » الأخبار » “مشاهدة” اخر اخبار سوريا اليوم مباشر عاجل اليوم الاربعاء 8/6/2016 وانتظار موافقة الحكومة السورية على دخول قافلة مساعدات

“مشاهدة” اخر اخبار سوريا اليوم مباشر عاجل اليوم الاربعاء 8/6/2016 وانتظار موافقة الحكومة السورية على دخول قافلة مساعدات

نقدم لكم اخبار سوريا اليوم الاربعاء 8 يونيو 2016 ، اهم و اخر الاخبار السورية حلب الآن 8/6/2016 “عاجل سوريا” الاربعاء 2016/6/8 < أخبار سوريا اليوم الثلاثاء 7-6-2016 أهم وآخر الأخبار والتطورات والأحداث العاجلة الخاصة بدولة سوريا . قال مسؤولون بالأمم المتحدة الثلاثاء إن المنظمة الدولية ما زالت بانتظار موافقة الحكومة السورية على دخول قافلة مساعدات إلى بلدة داريا المحاصرة.وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة أحمد فوزي في مؤتمر صحفي في جنيف “منع المساعدات قضية سياسية”، مضيفا “تبعد داريا 12 كيلومترا عن دمشق وبالتالي فإن التنفيذ ممكن لكننا بحاجة إلى موافقة سياسية من الحكومة.”

وسمحت الحكومة السورية بوصول أول قافلة مساعدات من الأمم المتحدة إلى داريا منذ أواخر عام 2012 وذلك في ظل ضغوط من حليفتها روسيا ودول أخرى من المجموعة الدولية لدعم سوريا التي تشرف على عملية السلام.وجلبت القافلة حليب أطفال وإمدادات طبية لإعانة ما يقدر بنحو أربعة آلاف مدني وهو ما ساعد الحكومة السورية على عدم تجاوز مهلة لها لتمكين القوافل من إيصال المساعدات في موعد غايته الخميس الماضي وإلا تم إنزال مساعدات جوا.

لكن القافلة لم تحمل طعاما إلى داريا التي قالت الأمم المتحدة إن بها أطفالا يعانون من سوء التغذية وسيكونون عرضة للموت إذا لم تقدم لهم مساعدات خارجية.وكان مسؤولو الأمم المتحدة يأملون في أن يصل الطعام في قافلة مساعدات ثانية يفترض أن تتحرك يوم الجمعة لكن أرجأ لعدم الحصول على موافقة حكومية.وقال ينس لايركي المتحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن الحكومة أعطت في وقت لاحق موافقة جزئية على قافلة المساعدات الغذائية.

اخبار سوريا اليوم الاربعاء في ٨ /٦ /٢٠١٦ “بشار يهدد المعارضة /

جدد الرئيس السوري بشار الأسد التذكير، أمس، بقناعة القيادة السورية وحلفائها منذ سنوات مضت، بأن حجر استناد الحرب السورية يقع في تركيا، أولاً وأخيراً، فوجه غالبية هجومه، خلال خطاب الأمس، باتجاه من اسماه «بأزعر السياسة» الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، مشددا مرة أخرى على العلاقة الثلاثية القائمة مع إيران وروسيا من جهة، وبين البلدين من جهة أخرى، كـ «حجر استناد صمود سوريا».
وافتتح الرئيس السوري جلسة مجلس الشعب (البرلمان) الأولى في الدور التشريعي الثاني، ودخل كما العادة من الباب الرئيسي ليعتلي المنصة، بعد دقائق من دخوله، ويبدأ خطابه وسط موجة من التصفيق. وجاء خطابه أقصر من المعتاد في مجلس الشعب، وسط العاصمة دمشق. وبعد أن هنأ الأسد الأعضاء الجدد بـ «الولاية الدستورية»، وصف المجلس الحالي بكونه مختلفا «عن سابقيه، فالناخبون اختاروا مرشحين أتوا من عمق المعاناة وقمة العطاء»، وذلك في إشارة للمرشحين الذين تم انتخابهم من اسر الشهداء أو من الفنانين أو الناشطين خلال السنوات الأخيرة. واعتبر أن «حجم الناخبين غير المسبوق (57 في المئة تقريباً) كان رسالة واضحة للعالم، بأنه كلما ازدادت الضغوط، تمسك الشعب بسيادته أكثر».