روابط إعلانية

الرئيسية » الأخبار » ” 74 عاما”انتقل الى رحمه الله اسطورة الملاكمة “محمد على كلاى” لاهو يعاني من مرض في الجهاز التنفسي

” 74 عاما”انتقل الى رحمه الله اسطورة الملاكمة “محمد على كلاى” لاهو يعاني من مرض في الجهاز التنفسي

وفاة أسطورة الملاكمة الأمريكي محمد علي كلاي .. أشهر الضربات القاضية بقبضة محمد علي كلاي .. طارئ من الأسوأ يداهم محمد علي كلاي وجهازه التنفسي … رحل البطل محمد علي كلاي أسطورة الملاكمة عن عمر ناهز 74 عاما، تاركا وراءه سجلا من الانتصارات، ولحظات خالدة في ذاكرة جمهور الملاكمة في العالم. ننقل لحضراتكم اليوم ” 74 عاما”انتقل الى رحمه الله اسطورة الملاكمة “محمد على كلاى” لاهو يعاني من مرض في الجهاز التنفسي ،ننقله لكم فريق جريدة أكروس نيوز الاخبارية .

وفاة أسطورة الملاكمة محمد علي كلاي

انتصر محمد علي كلاي في المباراة التاريخية التي جمعته ببطل العالم سوني ليستون في “ميامي بيتش”، في 25 فبراير/شباط 1964، وانتهت بتدشين مسيرة أسطورة القرن العشرين في الملاكمة، كلاي، حيث أنهى المباراة في الجولة السادسة بالضربة القاضية. الحالة الصحية لأشهر ملاكم عرفه القرن العشرون، ليست على ما يرام، وأمس الخميس نقلوه على عجل إلى مستشفى في مدينة فونيكس حيث يقيم فترة من الوقت كل عام بولاية أريزونا، وفيه دخل محمد علي كلاي في ملاكمة “صعبة” على ما يبدو مع طارئ تعرض له جهاز تنفسه، واستنتجت وسائل إعلام أميركية من اتصالاتها بأنه قد يبقيه مدة تحت رقابة مستمرة من فريق طبي انتدبوه لعلاجه، مع أن الوكالات نقلت عن بوب غونيل، الناطق باسم الملاكم البالغ عمره 74 سنة، أنه “سيبقى فترة قصيرة”، وأن صحته كمريض منذ 1984 بالباركنسون “مستقرة” كما قال. وطلب الناطق، وكذلك عائلة الملاكم التي هرع معظم أفرادها إلى المستشفى، أن تحترم وسائل الإعلام وغيرها “الحياة الشخصية” للملاكم الذي ظهر علناً للمرة الأخيرة مع صديقته Carrie Underwood في أبريل الماضى، وفق ما قرأت “العربية.نت” في المؤرشف عن صحته، حيث شارك في حفل لجمع تبرعات يخصصها مركز أسسه لعلاج الباركنسون المعروف عربياً باسم “الشلل الرعاش” وبدا عليه وقتها الإعياء الشديد من المرض الذي ظهرت عوارضه عليه بعد 3 أعوام من اعتزاله في 1981 للملاكمة. وأكثر وسيلة إعلامية أثارت القلق بشأنه هي محطة CBS التلفزيونية الأميركية، في تقرير نقلت فيه عن مصدرين مختلفين أن الحالة الصحية للملاكم الشهير حرجة بعض الشيء، لمعاناته من الباركنسون ومن الطارئ على جهازه التنفسي معاً، ونقلت عمن لم تذكر اسمه، ومطلع على تفاصيل علاجه، بأن المرض نال منه لكثرة ما تلقى من لكمات على الحلبات طيلة حياته الرياضية. والخميس، بدا أن الحالة الصحية لأشهر ملاكم عرفه القرن العشرين، ليست على ما يرام، عندما نقلوه على عجل إلى مستشفى في مدينة “فونيكس” حيث يقيم فترة من الوقت كل عام بولاية أريزونا، وفيه دخل محمد علي كلاي في ملاكمة “صعبة” على ما يبدو مع طارئ تعرض له جهاز تنفسه، واستنتجت وسائل إعلام أميركية من اتصالاتها بأنه قد يبقيه مدة تحت رقابة مستمرة من فريق طبي انتدبوه لعلاجه، مع أن الوكالات نقلت عن بوب غونيل، الناطق باسم الملاكم البالغ عمره 74 سنة، أنه “سيبقى فترة قصيرة” وأن صحته كمريض منذ 1984 بالباركنسون “مستقرة” كما قال.

كان ملتزما، يصلي ويصوم وأدى فريضة الحج، واعتاد قراءة الفاتحة قبل كل مباراة

وحرر في العراق 15 أميركياً احتجزهم صدام حسين

وهذه ليست أول مرة يدخل كلاي، الأب لسبع بنات وابنين من 4 زوجات، إلى المستشفى بطارئ صحي عاجل، ففي 2014 أصابه التهاب رئوي حاد، أدخلوه على إثره أيضا إلى مستشفى بقي فيه 3 أيام، وبعدها بعام حدث له الشيء نفسه، ولكنه بالتهاب في المجاري البولية، على حد ما راجعته “العربية.نت” بوسائل إعلام أميركية عن الملاكم الذي جسدت هوليوود حياته بفيلم يحمل اسمه، وبأنه يعاني هذه المرة من صعوبة بالتنفس، هي الأخطر عليه. واكتظت مواقع التواصل بقلق دولي على كلاي الذي احترف اللعبة بعد فوزه بالميدالية الذهبية في دورة 1960 الأولمبية بروما، وتمكن وعمره 22 بعد 4 أعوام من إقصاء سوني ليستون عن عرش الملاكمة العالمي بالوزن الثقيل في الجولة السابعة، ثم فاجأ الجميع باعتناقه الإسلام بعد عام وتغيير اسمه الأول من Cassius Marcellus إلى محمد علي.

مع صدام في 1990 ومع الرهائن الذين عاد بهم من بغداد الى أميركا

باسمه الجديد خاض في 1965 مباراة التحدي مع ليستون، فأنهاها بقاضية سريعة بالجولة الأولى، وبعدها سحر الكثيرين وخطف الأضواء طوال 17 سنة، أدى خلالها مناسك الحج، وزار السعودية ومصر والكويت وقطر والسودان وليبيا والجزائر والعراق، وفي الأخير حرر 15 أميركيا احتجزهم صدام حسين بعد غزوه للكويت، وعاد بهم إلى أميركا “هدية” إليه من الرئيس العراقي الراحل. توفي أسطورة الملاكمة الأمريكي محمد علي كلاي عن عمر يناهز 74 عاما.


ونُقل علي إلى مستشفى في فينيكس بولاية اريزونا يوم الخميس وهو يعاني من مرض في الجهاز التنفسي.
وفاز علي بلقب بطولة العالم في الوزن الثقيل ثلاث مرات.
وفي عام 1984، شُخّصت بداء باركنسون (الشلل الرعاش)، وذلك بعد أربع سنوات من اعتزاله الملاكمة.
وُلد محمد علي باسم كاسيوس كلاي في ولاية كنتاكي بجنوب الولايات المتحدة.
واعتنق الإسلام عقب فوزه بأول ألقاب العالم في عام 1964.
وتعرقلت مسيرته الرياضية لأكثر من ثلاث سنوات حين رفض أداء الخدمة العسكرية في الجيش الأمريكي أثناء حرب فيتنام.


وكان أول ملاكم يحصل على بطولة الملاكمة في الوزن الثقيل لثلاث مرات متعاقبة.
وقد تقاعد كلاي عام 1981، بعد أن فاز في 54 مباراة من أصل 61 لعبها.
وأطلقت عليه البي بي سي لقب “شخصية القرن الرياضية”، وقد عرف بأحاديثه قبل وبعد المباراة وبمهاراته داخل الحلبة.


واشتهر علي بنشاطه في مجال الحقوق المدنية، كذلك عرف بكتابته للشعر.
وحين سئل كيف يحب أن يتذكره العالم قال “كرجل لم يبع شعبه ابدا. أو إذا كان هذا كثيرا فكملاكم جيد. ولا يهمني إن لم يذكر حتى كم كنت جميلا”.
وكان علي قد احترف الملاكمة بعد أوليمبياد روما مباشرة، وبدأ بإحراز الإنجازات في ملاكمة الوزن الثقيل.
وانتهت مسيرة علي المهنية بهزائم في مواجهة لاري هولمز عام 1980 وتريفور باربيك عام 1981. ويعتقد البعض أنه كان يجب أن يتقاعد قبل ذلك بكثير.