الرئيسية » الأخبار » بعدما مات .. بالتفاصيل من هو اندرياس لوبيتز مساعد قائد الطائرة الألمانية والمتهم الحقيقي باسقاطها

بعدما مات .. بالتفاصيل من هو اندرياس لوبيتز مساعد قائد الطائرة الألمانية والمتهم الحقيقي باسقاطها

ولا زلنا نتابع في موقع اكروس نيوز اخر وأهم المستجدات والاخبار بشأن حادثة الطائرة الالمانية المنكوبة ونتابع الان الخبر الذي شغل الرأي العام الالماني .. وبعد 48 ساعة على مأساة طائرة “ايرباص أيه 320” التابعة لشركة “جرمان وينغز” والتي أسفرت عن مصرع 150 شخصاً، باتت التحقيقات تتمحور حول أندرياس لوبيتز، مساعد الطيار في الطائرة المنكوبة التي تحطّمت لدى اصطدامها بجبال الألب الفرنسية. ثمة شبهاتٌ بأن الرجل البالغ من العمر 28 عاماً، تعمّد إسقاط الطائرة. فلوبيتز الذي كان “وحيداً في قمرة القيادة”، “تلاعب بـ’منظومة رصد الطيران’ لدفع الطائرة نحو الهبوط”.

كما أعلن بريس روبن، مدّعي عام مرسيليا المسؤول عن التحقيق القضائي خلال مؤتمر صحافي في ماريينان، مضيفاً أن “التلاعب بهذه المنظومة التي تتحكّم بارتفاع الطائرة لا يمكن إلا أن يكون متعمداً”, وقال المدعي الفرنسي بريس روبان، المكلف التحقيق في تحطم طائرة «آرباص أي 320» التابعة لشركة «جيرمان وينغز»، اليوم (الخميس) أن مساعد الطيار أبدى على الأرجح «رغبة في تدمير» الطائرة، مستبعداً في الوقت ذاته أن تكون العملية إرهابية.

وقال روبان في مؤتمر صحافي في مارينيان (جنوب) أن أندرياس لوبيتز (28 عاماً) الألماني السنجية كان وحده يتولى «قيادة الطائرة» داخل القمرة لحظة الحادث.

وتابع وهو يعرض النتائج الأولية لتحليل أحد الصندوقين الأسودين للطائرة: «لقد رفض عمداً فتح باب القمرة للطيار». وأضاف أنه «ضغط بعدها الزر الذي يباشر عملية الهبوط لسبب لا نزال نجهله تماماً، لكن يمكن تفسيره بأنّه رغبة في تدمير الطائرة».

وشدد روبان على أن مساعد الطيار «ليس له ملف إرهابي. لا شيء يتيح القول أن الأمر يتعلق باعتداء إرهابي» في هذه المرحلة.

وختم المدعي بالقول أن الأشخاص الـ150 على متن الطائرة «ماتوا على الفور، إذ لم نسمع صراخاً سوى في اللحظات الأخيرة».

من جهة أخرى، ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أن تسجيلات صوتية لقمرة قيادة الطائرة الألمانية التي تحطمت في جبال الألب الفرنسية، أظهرت أن أحد الطيارين غادر القمرة ولم يتمكن من العودة إليها قبل سقوط الطائرة، مشيرة إلى أن «التسجيلات لم توضح سبب خروج الطيار من قمرة القيادة أو ما منعه من العودة إليها».

ويعكف المحققون على فحص التسجيلات الصوتية لأحد الصندوقين الأسودين اليوم (الخميس)، بينما يستمر البحث عن الصندوق الأسود الآخر.

وقالت الصحيفة نقلاً عن محقق لم تذكر اسمه، لكنها وصفته بأنه مسؤول عسكري فرنسي كبير، أن «الرجل في الخارج طرق طرقات خفيفة على الباب ولم يجد إجابة، ثم ضرب الباب بقوة أكبر ولا إجابة. لا تصدر إجابة على الإطلاق»، وأضاف: «ما يمكنك سماعه هو محاولته تحطيم الباب».

وقال المصدر أن التسجيلات الصوتية لقمرة القيادة أشارت إلى محادثة «سلسة وهادئة للغاية» بين الطيارين في الجزء الأول من الرحلة الجوية.

وأردف: «لا نعلم سبب خروجه، لكن المؤكد أنه في نهاية الرحلة كان الطيار الآخر بمفرده ولا يفتح الباب».

وقال ناطق باسم شركة «لوفتهانزا» التي تملك «جيرمان وينغز»: «ليس لدينا معلومات من السلطات تؤكد هذا التقرير، ونسعى وراء المزيد من المعلومات. لن نشارك في تكهنات في شأن أسباب التحطم».

وقالت «جيرمان وينغز» أن 72 ألمانياً وفاةوا في التحطم الذي يعد أكبر كارثة جوية على الأراضي الفرنسية منذ تحطم الطائرة «كونكورد» في عام 2000 خارج باريس.

وذكرت الحكومة الإسبانية أنها عدّلت عدد الوفاةى الإسبان في الحادث إلى 50 شخصاً. لكن خوسيه لويس إيلون وهو مسؤول كبير في الحكومة ورئيس فريق الأزمة قال أن العدد لا يزال أولياً.

ومن بين وفاةى الحادث أيضاً، ثلاثة أميركيين ومغربي ومواطنين من بريطانيا والأرجنتين وأستراليا وبلجيكا وكولومبيا والدنمارك وإسرائيل واليابان والمكسيك وإيران وهولندا.

لكن من هو أندرياس لوبيتز؟ لم ترشح سوى معلومات قليلة عن شخصيته وماضيه. ما نعرفه حتى الآن هو أنه بدأ العمل لدى شركة “جرمان وينغز” في أيلول 2013، بعد إنهائه مرحلة التدريب في مركز قيادة الطائرات التابع لمجموعة “لوفتانزا” في بريمي (ألمانيا) وبعدما حصل على شهادة في فنيكس في أريزونا (الولايات المتحدة). 

اترك رد