الرئيسية » الأخبار » بالصور استعدادات احتفال يوم اليتيم العالمي 3 ابريل 2015

بالصور استعدادات احتفال يوم اليتيم العالمي 3 ابريل 2015

متابعينا الكرام على جريدة اكروس نيوز ننشر اليكم بالصور استعدادات احتفال يوم اليتيم العالمي 3 ابريل 2015 ,ذلك حيث تنطلق يوم الجمعة 3 أبريل، احتفالية منظمة “مويك”، بيوم اليتيم العالمي، تحت شعار “انت الكبير” ,ودشنت منظمة مويك دعوة لاحتفالية يوم اليتيم، على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، جاء فيها: “جزء كبير من رؤية مويك في فاعليتها ومشاريعها المختلفة بيدور حول تمكين المجتمع من خلال استغلال طاقة كل أفراده، ومن هنا كان انطلاق مشروع النوايا الحسنة في 2009” ,وتابعت: “مشروع حاولنا فيه نقدر نوصل لأكبر عدد من الأيتام بهدف توعيتهم ودمجهم بالمجتمع علشان نقدر نستفيد من طاقتهم بشكل إيجابي”.

ذلك واستطردت: “وبعد سنين كتير من شغلنا علي مشروع النوايا الحسنة قررنا في يوم اليتيم العالمي إننا نجمع أكبر عدد من الأيتام في مكان واحد وفي يوم يستفادوا فيه ويكون سبب لسعادتهم، المختلف في اليوم ده إننا قررنا أنه مش بس هيكون للأطفال الآيتام لكن احنا كمان هيكون لينا دور كبير في اليوم ده والدور ده نابع من إدراك كل واحد فينا إن هو الكبير” ,وأردفت: “انت الكبير علشان هتبقي مسئول عن طفل من بداية اليوم تقدر تساعده وتبسطه اليوم ده من بدايته وممكن تعرف الدار اللي هو فيها وتزوره بعدها، انت الكبير علشان لو بتنتقد جيل كبير ماكنش سبب لحل مشكلات كبيرة في المجتمع فاليوم ده انت ممكن تضع نواة فى طفل عشان يكون الجيل الى أنت بتتمنى تشوفه” ,وذكرت: “اليوم هيكون فيه 5 بوابات مختلفة كل بوابة هيكون فيها شكل مختلف من الألعاب التنافسية للأطفال واللي هايسعدوهم أنتم و هيتم الإعلان عنها” ,وأضافت: “هيكون في اجتماع في نفس الوقت لأكبر عدد من رؤساء ومسؤولين دور الأيتام في مصر علشان يدرسوا حلول وأفكار جديدة للإهتمام بالأيتام اللي هيتم جمعها من أي حد عنده فكرة وهيتم مناقشتها والبحث في الأفكار القابلة للتنفيذ، وأخيراً حفل للأستاذ حمزة نمرة في نهاية اليوم”.

 يوم اليتيم العالمي الثالث من ابريل 2015

 

ومويك هو اختصار لـ “نموذج منظمة التعاون الإسلامي”، وقد تم تأسيسه عام 2005 في كلية الاقتصاد والعلوم سياسية بجامعة القاهرة تحت إشراف مركز الدراسات الحضارية وحوار الثقافات.ويعد النموذج أول نشاط لمحاكاة منظمة التعاون الإسلامى على مستوى العالم ,حيث شهدت الفترة السابقة ليوم اليتيم عددًا محدودًا من الحملات الترويجية للحدث وبميزانيات بسيطة، وذلك على غير المعتاد، ما أرجعه خبراء تسويق إلى انشغال الجميع، سواء فضائيات أو شركات، بمؤتمر القمة الاقتصاية الذى انتهت فعالياته يوم الأحد الماضى، مما دفعهم لتأجيل الترويج المبكر هذ العام، والذى اقتصر فقط على بعض الجمعيات الخيرية ودور الأيتام ,وقال خالد النحاس، رئيس مجلس إدرة شركة اسبريشن للاستشارات التسويقية، إنه حتى الآن لم تطلق أى شركة أو جمعية خيرية أو أى من دور الأيتام حملات اعلانية متكاملة للتذكير بيوم اليتيم على عكس المعتاد، وذلك نظرا لانشغالهم بالقمة الاقتصادية التى استمرت للفترة بين 13 و15 مارس الحالى، بشكل دفعهم لتأجيل الحملات الترويجية المبكرة ليوم اليتيم باستثناء بعض الحملات البسيطة، كما لم يتم الإعلان عن الرعاة المعتادين لهذا اليوم بعد.

وأشار إلى عدم وجود علاقة بين تأجيل الحملات المروجة ليوم اليتيم والأحداث الإرهابية الأخيرة، لقيام الحملات الترويجية للجمعيات الخيرية ودور الايتام على جذب تبرعات، ولذلك لا تتأثر بالأحداث السياسية ,ويرى النحاس أن الشركات الكبرى فقط هى التى تهتم بالترويج لهذا اليوم سواء شركات الاتصالات، أو الأغذية والمشروبات مثل نستله، وغيرها من الشركات التى اعتادت تنظيم حفلات وأنشطة للأيتام خلال هذا اليوم ,وقال وليد حسين، مدير مبيعات وكالة ايجيبت لينكس لإعلانات المحمول، إن يوم اليتيم فرصة تسويقية مهمة تستغلها بعض الشركات ضمن حملات التسويق الاجتماعى الخاصة بها ,وأكد عدم تزايد حجم الإنفاق الإعلانى للشركات والجمعيات الخيرية المروجة لهذ اليوم لأن الوضع الاقتصادى لم يشجع على تزايد الانفاق.

ويرى حسين أن شركات الاتصالات تعد من أكبر الشركات التى تروج لهذا اليوم ضمن مسئوليتها الاجتماعية، بالإضافة الى تحقيقها مكاسب مالية من الرسائل القصيرة التى يرسلها المتبرعون للجميعات الخيرية أو دور كفالة اليتيم، وذلك بعد أن أصبح الجميع يفضل التبرع عبر الرسائل القصيرها لسهولة الأمر أكثر من النزول للبنوك مما ساعد على زيادة حجم التبرعات بشكل كبير مؤخرا ,وأشار إلى أن الكثير من الجمعيات تستغل هذا اليوم لجمع تبرعات وتحقيق أكبر عائد من خلال رسائل لاستعطاف قلوب المصريين والعرب فى هذا اليوم، وتتنافس هذه الجميعات فى الترويج لهذا اليوم بحملات ذات إنفاق مرتفع على مختلف الوسائل الاعلانية لجمع أكبر قدر ممكن من التبرعات ,ومن جانبه، أوضح محمد العشرى، رئيس قسم الإعلام والتعاون الدولى بجامعة 6 أكتوبر، أن الاحداث السنوية دائمًا ما يكون لها وضع خاص كل عام، وتسبقها مجموعة من الحملات الاعلانية من قبل الجمعيات الخيرية لاستغلالها فى جمع أكبر كم من التبرعات وأضاف أن عادة ما ينشط الترويج ليوم اليتيم فى أواخر مارس بعد الانتهاء من موسم عيد الأم، ولكن حتى الآن لم تهتم الشركات والجمعيات بعمل حملات ترويجية مبكرة ليوم اليتيم بسبب التركيز على عيد الأم فقط.

واتفق العشرى مع الآراء التى ترى أن حجم الانفاق الاعلانى على يوم اليتيم لم يتزايد عن العام الماضى، مشيرا إلى أن الإنفاق فى هذه المناسبة عادة ما يكون ثابتًا فى فترات الاستقرار، ولذلك فإن حجم الانفاق هذا العام بنفس نسبة العام الماضى ,ولفت إلى أن هذه المناسبة تعد وسيلة جيدة للشركات الأجنبية لتظهر للمواطنين كمواطن صالح، ولذا تهتم بعمل أنشطة وحفلات للأطفال خلال هذا اليوم وتقديم هدايا لهم، كما تستغله بعض الجميعات الخيرية التى تكفل الايتام كوسيلة تضامن مع اليتيم، بالاضافة الى حملات جمعيات ودور كفالة الايتام نفسها ,وأضاف العشرى أن الأعمال الإرهابية الاخيرة لم تؤثر على الحملات الترويجية ليوم اليتيم، وأن الإعلان عن الحفلات والترويج سيتم فى الوقت المناسب دون أى تخوف من العنف والأحداث الإرهابية.

اترك رد