الرئيسية » تعليم » حقيقة خبر اسباب اعفاء وعزل وزير التعليم احمد العيسى من منصبه بناءاً على قرار الملك سلمان

حقيقة خبر اسباب اعفاء وعزل وزير التعليم احمد العيسى من منصبه بناءاً على قرار الملك سلمان

هاشتاق يتصدر تويتر عبر موقع تحرير الاخباري حيث دشن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي وبالتحديد موقع التدوين المصغر تويتر هاشتاق جديد يحمل اسم اعفاء وزير التعليم وتصدر الهاشتاق الترند الخاص بالمملكة العربية السعودية.

تداول عدد من نشطاء موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» صورًا للملك فيصل بن عبدالعزيز حينما كان وزير خارجية السعودية آنذاك أثناء توقيعه ميثاق الأمم المتحدة وبجواره تمثال «يودا» الذي ظهر في سلسلة أفلام «حرب النجوم»، فيما اعتذر وزير التعليم السعودي، الدكتور أحمد العيسى، عن الخطأ الذي ظهر في صورة التوقيع على ميثاق هيئة الأمم المتحدة في مقرر الدراسات الاجتماعية، مشيرًا إلى أن الوزارة بدأت بسحبه وطباعة نسخ مصححة.

 

وقال عدد من النشطاء إن «هذه الصور موجود بكتاب الدراسات الاجتماعية والوطنية المستوى الأول الإعداد العام النظام الفصلي للتعليم الثانوي».

يواجه وزير التعليم السعودي، أحمد العيسى، انتقادات لاذعة على مواقع التواصل الاجتماعي ربما تكون الأكبر منذ تعيينه في المنصب أواخر العام 2015، بعد أن اعتبر معارضوه خطأ تم الكشف عنه في أحد كتب المنهاج السعودي، إساءة لملك سعودي راحل.

وكان الكشف عن صورة في مقرر دراسات الاجتماعيات للصف الأول الثانوي، شكل صدمة لكثير من السعوديين، الذين فاجأهم وجود مخلوق غريب بجانب الملك فيصل بن عبدالعزيز، في صورة قديمة له خلال توقيعه ميثاق هيئة الأمم المتحدة عام 1945″.

ورغم أن الوزير العيسى سارع للاعتذار عن الخطأ، وأكد سحب جميع النسخ من الطلاب والبدء بطباعة نسخ جديدة والتحقيق في القضية لمعرفة المسؤول عنها، غير أن كل تلك الإجراءات لم تخفف من حدة الانتقادات ضد الوزير الذي طالما تعرض لانتقادات مماثلة عقب عدة قرارات اتخذها ولم تلق ترحيباً كبيراً من المعلمين أو الطلاب وذويهم.

وعلى موقع “تويتر” الذي يجمع ملايين السعوديين، يجذب الوسم (#العيسي_يسيء_للملك_فيصل) مزيداً من المغردين السعوديين ليدخل قائمة “الترند” وسط مطالب صريحة بإعفائه من منصبه.

وأشار آخرون إلى عدة قرارات سابقة للوزير العيسى يعتبرونها تستوجب إقالته أيضًا، لا سيما أن غالبية تلك القرارات أثارت جدلاً عند صدورها، مثل إضافة ساعة يومية للدوام المدرسي تحت مسمى “ساعة النشاط”، وإعفاء مدير مدرسة بعد أن أتلف طلابه كتبهم في نهاية العام الدراسي الماضي، وإيقاف الدراسة عن بعد أو بالانتساب في الجامعات السعودية.

وقال المدون والناشط السعودي البارز، حماد الشمري: “على الوزير أن يتحمل نتائج عمله ويكون على قدر المسؤولية ويستقيل أسوة بمدير المدرسة والذي تم فصله قبل فترة”.

من جانبه، كتب المغرد الشهير، خالد عبدالعزيز: “ملايين الكتب أتلفت، ملايين الريالات ذهبت، تأخر في تدريس المادة، بدل تركيزة على ساعة النشاط ليته ركز على المناهج”.

بدوره، علق الشاعر السعودي منيف الخمشي بالقول: “إلا الملك فيصل إلا فخر العرب يا العيسى من أنت.!! جودك بس انك تشيك على المدارس بداية العام لأجل الفلاشات طيب والكتب!؟”.

وقال المدون السعودي المعروف، محمد السبيعي: “هذا الوزير ما عنده أي شيء يقدمه للتعليم. أمس يفصل مدير مدرسة بسبب خطأ طلاب. واليوم هو المخطئ يجب فصله ومحاسبته”.

وشارك المغرد عبدالرحمن‏، عبارة قال إنها للملك السعودي الراحل فيصل بن عبدالعزيز ونصها: “من  لو لم أكن ملكاً لكنت معلماً”.

أما المغرد حمد الشهري‏ فقد اعتبر أن الصورة “لم تكن نتيجة خطأ مطبعي عادي بل هي مصممة عن قصد وعمد… من صمم الصورة؟ وما هي أهدافه؟ وكيف مرت على أعين الرقيب”.

وأقال العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، عدة وزراء منذ توليه سدة الحكم في المملكة مطلع العام 2015، بينهم وزراء الصحة أحمد الخطيب، والتعليم السابق عزام الدخيل، والخدمة المدنية خالد العرج، وترددت أنباء حينها عن كون تلك الإقالات على علاقة بانتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.