الرئيسية » الأخبار » لبنان الان .. اشتباكات بين طلاب حزب الكتائب وتابعين للحزب السورى القومى ببيروت

لبنان الان .. اشتباكات بين طلاب حزب الكتائب وتابعين للحزب السورى القومى ببيروت

ترددت انباء أنه وقع اشتباك بالأيدى بين طلاب “حزب الكتائب اللبنانية” وأنصار للحزب السورى القومى” أمام مدخل الجامعة الأمريكية فى بيروت، على خلفية إطلاق طلاب “القومى” عبارات مسيئة للرئيس اللبنانى الراحل بشير الجميل نجل مؤسس حزب الكتائب وأحد قيادات الكتائب التاريخية.

فيما طوقت دورية لقوى الأمن الداخلى الحادث. كما وقعت مشادة بين طلاب الحزب السورى القومى وطلاب من حزبى “القوات اللبنانية” و”الكتائب”، فيما ذكرت تقارير إعلامية لبنانية أن طلاب الحزب القومى أحرقوا صوراً لبشير الجميل وحاولوا منع موكب ابنه النائب نديم الجميل من دخول حرم الجامعة الأمريكية لحضور ندوة بشأن والده. وسبقت الاشتباكات حملات متبادلة على مواقع التواصل الاجتماعى بين الطرفين، على خلفية رفض طلاب “القومي” إقامة لقاء حول الجميل. وذكر بيان لحزب القوات اللبنانية أنه رغم محاولات طلاب الحزب القومى السورى الاجتماعى إثارة الفوضى على مدخل الجامعة الأمريكية اليوم لمنع الطلاب من حضور اللقاء الذى دعى إليه النادى الاجتماعى فى الجامعة مع طلاب القوات اللبنانية حول الرئيس بشير الجميّل، واشتباكهم بالايدى مع الطلاب ومنهم طلاب الكتائب، وتأخر وصول المحاضرين، بدأ اللقاء بحضور النائب الجميّل وعدد من الشخصيات الأكاديمية والاعلامية وطلاب من مختلف الاتجاهات، عقب طلب إدارة الجامعة تدخل قوى الأمن الداخلى لإيقاف المعتدين وإبعادهم. يشار إلى أن بشير الجميل هو نجل بيار الجميل مؤسس حزب الكتائب اللبنانية، وقد أسس فى حياة والده القوات اللبنانية التى كانت بمثابة الذراع العسكرية الرئيسية للأحزاب المسيحية خلال الحرب الأهلية، التى تحولت لحزب يترأسه حاليا سمير جعجع، وقد اغتيل الجميل فى سبتمبر 1982 قبيل تسلمه الرئاسة اللبنانية على يد حبيب الشرتوني، وهو مسيحى مارونى ينتمى للحزب السورى القومى الاجتماعى. والحزب السورى القومى الاجتماعى هو أحد الأحزاب القليلة فى لبنان الذى يعد عابرا للطوائف أى يضم أعضاء من أغلب الطوائف، وهو حزب لايؤمن بالقومية العربية أو الوطنية اللبنانية، بل يؤمن بما يعرف باسم القومية السورية التى تضم سوريا الكبرى أى بلاد الشام وأحيانا يتوسع فيضم إلى مفهوم القومية السورية العراق وقبرص. والحزب تورط فى الخمسينات فى محاولة الإنقلاب الوحيدة فى تاريخ لبنان، فى عهد أشهر رؤساء لبنان وأكثرهم شعبية الرئيس الراحل فؤاد شهاب.

اترك رد