الرئيسية » صحة » تدهور الحالة الصحية للعراقيين وتفشي الأوبئة بسبب الوضع الامني

تدهور الحالة الصحية للعراقيين وتفشي الأوبئة بسبب الوضع الامني

مازلنا نتابع معكم اخر اخبار الوطن العربيى فترة الظهيرة, وأكدت منظمة الصحة العالمية أن الأوضاع الصحية في العراق تدعو للقلق، مشيرة إلى أن أكثر من 5 ملايين عراقي يحتاجون إلى الخدمات الصحية في الوقت الراهن وقال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية د علاء الدين العلوان في بيان اليوم إن “المنظمة وشركاءها تبذل قصارى الجهد لإنقاذ حياة الناس لكن نقص التمويل يقف عائقًا أمام تلك الجهود وأن الوضع يزداد تعقيدًا مع مرور الوقت لأولئك الذين يحتاجون للخدمات الصحية العاجلة والمنقذة للحياة وأنه يمكن تقديم الخدمات الطبية الطارئة في حال توفر التمويل اللازم والوقاية من الأمراض السارية ومكافحتها مثل شلل الأطفال والحصبة وعلاج سوء التغذية الحاد في أوساط النازحين”.


وأعلنت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، أمس، أن أكثر من خمسة ملايين شخص يحتاجون إلى الرعاية الصحية في العراق، بينما تشكو المنظمة من نقص بنحو 70 في المئة من التمويل اللازم لعملياتها., وقال المدير الإقليمي للمنظمة، علاء العلواني، خلال زيارة أجراها لبغداد: «كلما انتظرنا أكثر، أصبح الوضع أكثر حرجاً للذين يحتاجون إلى الخدمات الصحية الطارئة»., وقالت المنظمة إنها تلقت 30.4 في المئة فقط من التمويل الذي يحتاجه القطاع الصحي.

ما يعني نقصاً بنحو 218.7 ملايين دولار أميركي., , وقال العلوان: «هذا الوضع مثير للقلق»، مضيفاً أنّ «أكثر من خمسة ملايين شخص في العراق يحتاجون حالياً إلى الخدمات الصحية. وفي حين أن شركاء منظمة الصحة العالمية يقومون بكل ما يمكنهم لإنقاذ حياة (الناس)، جهودنا يعوقها التمويل الناقص»., , وأوضح العلوان أن تفشي الأوبئة في أوساط النازحين جرى تفاديه حتى الآن، إلا أنه حذر من أن الإرجاء الإضافي للتمويل قد يهدد حياة الناس.,

اترك رد