الرئيسية » الأخبار » الاسباب الحقيقية وراء ترك الأمير هاري حفيد الملكة إليزابيث الثانية للخدمة بالجيش البريطاني

الاسباب الحقيقية وراء ترك الأمير هاري حفيد الملكة إليزابيث الثانية للخدمة بالجيش البريطاني

أكروس نيوز – متابعات – قال الأمير هاري ويلز في تصريحات صحفية أنه سيترك القوات المسلحة البريطانية بعد عشر سنوات من الخدمة اشتملت على فترتي عمل في أفغانستان، في وقت يبحث الخيارات بخصوص العمل الدائم في المستقبل, وفي مجمل هذا الموضوع نحاول أن نأتيكم بكافة التفاصيل والاسباب الحقيقية وراء ترك الأمير هاري حفيد الملكة إليزابيث الثانية للخدمة بالجيش البريطاني عبر أكروس نيوز .

وقال حفيد الملكة إليزابيث الثانية -وهو أحد أبناء الأمير شارلز والرابع على سلم العرش- في بيان إنه سيترك الجيش في يونيو/حزيران القادم. ووصف قراره بأنه “صعب حقا”، لكنه أبدى شعوره بالامتنان “الهائل لتلك التجربة”.

وبدأ الأمير (30 عاما) -الذي كان معروفا في الجيش باسم كابتن هاري ويلز- الخدمة كضابط متدرب في أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية في عام 2005.

وقام بأول مهمة في أفغانستان في عام 2007، ثم ذهب للتدريب قائدا لمروحية هجومية من طراز أباتشي.

وأرسل في مهمة ثانية في أفغانستان قائدا لمروحية أباتشي بين سبتمبر/أيلول 2012 ويناير/كانون الثاني 2013، لكنه ترك الخدمة في الميدان وانتقل لوظيفة إدارية العام الماضي.

وقال مكتب الأمير هاري إنه سيقوم بعمل تطوعي في الصيف ليتعلم أكثر عن جهود الحفاظ على الطبيعة في الدول الواقعة جنوبي الصحراء في أفريقيا.

ومن المتوقع أن يتراجع ترتيب هاري على سلم العرش إلى الدرجة الخامسة مع مولد طفل ثان للأمير وليام في وقت لاحق هذا العام.

وستنتهي الحياة العسكرية للأمير هاري بعد أن يخدم في صفوف قوات الدفاع الأسترالية لمدة شهر بين إبريل ومايو.

وبعد الخدمة في صفوف الجيش الأسترالي سيقوم الأمير هاري بزيارة رسمية إلى نيوزيلاند ثم يؤدي عملاً تطوعياً في المجال البيئي في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

وقبل نهاية العام سيباشر الأمير هاري عملاً تطوعياً آخر في إطار برنامج لوزارة الدفاع البريطانية لإعادة تأهيل الأفراد الجرحى أو المرضى وهو موضوع عزيز جدا على قلبه.

وتخرج الأمير هاري من أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية الشهيرة، وخدم مرتين في أفغانستان، الأولى في صفوف قوات المشاه والثانية كمساعد طيار-مطلق نيران لمروحية قتالية.

اترك رد