الرئيسية » الترفيه » متي يوافق تاريخ موعد اجازة عيد تحرير سيناء 2016 ذكري عيد تحرير سيناء في مصر ومظاهر الإحتفال بها

متي يوافق تاريخ موعد اجازة عيد تحرير سيناء 2016 ذكري عيد تحرير سيناء في مصر ومظاهر الإحتفال بها

بالتزامن مع المظاهرات التي اعلن عنها يوم 25-4-2016 يحتفل المصريين كل عام في اليوم 25 من شهر أبريل كل عام بعيد تحرير سيناء وذلك للتذكير بمناسبة استرداد مصر أرض سيناء وانسحاب الجنود الإسرائيليين وآخر جندي بعد توقيع معاهدة كامب ديفيد ، واستردت مصر كامل سيناء فيما عدا منطقة طابا .

ذلك حيث وبعد نشر موعد اجازة عيد تحرير سيناء 2016 يعتبر عيد تحرير سيناء او ذكرى تحرير سيناء هو اليوم الموافق 25 أبريل من كل عام، وهو اليوم الذي استردت فيه مصر أرض سيناء بعد انسحاب آخر جندي إسرائيلي منها “أكروس نيوز” وفقا لمعاهدة كامب ديفيد. وفيه تم استرداد كامل أرض سيناء ما عدا مدينة طابا التي استردت لاحقا بالتحكيم الدولي في 15 مارس 1989 م.

ولقد لقد حررت مصر أرضها التى احتلت عام 1967 بكل وسائل النضال .. من الكفاح المسلح بحرب الاستنزاف ثم بحرب اكتوبر المجيدة عام 1973 و كذلك بالعمل السياسى و الدبلوماسى بدءا من المفاوضات الشاقة للفصل بين القوات عام 1974 و عام 1975 ثم مباحثات كامب ديفيد التى أفضت الى اطار السلام فى الشرق الاوسط ” اتفاقيات كامب ديفيد ” عام 1978 تلاها توقيع معاهدة السلام المصرية – الاسرائيلية عام 1979 .

ذف الي ذلك أن وهذا اليوم عطلة رسمية للدوائر الرسمية والمصالح الحكومية المصرية. تم تحرير سيناء من الاحتلال الإسرائيلى في عام 1982 م واكتمل التحرير عندما رفع الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك علم مصر على طابا آخر بقعة تم تحريرها من الأرض المصرية في عام 1989.

و على مدى 28 عاما من تحرير سيناء كانت هذه البقعة الغالية فى بؤرة اهتمام الوطن حتى أصبحت رمزاً للسلام و التنمية .ان سيناء التي عادت الي سيادة الوطن جبالا ورمالا وصحراء شاسعة علي امتداد البصر قد صارت اليوم رمزا للسلام‏..‏ وشاهدا علي ماتحقق في مختلف أرجاء الوطن من انجازات في شتي مجالات البنية الأساسية وقطاعات الانتاج والخدمات

لا شك ان شبة جزيرة سيناء تحظى بمكانة متميزة في قلب كل مصري .. مكانة صاغتها الجغرافيا .. و سجلها التاريخ.. و سطرتها سواعد و دماء المصريين على مر العصور.. فسيناء هي الموقع الاستراتيجي المهم .. و هي المفتاح لموقع مصر العبقري في قلب العالم بقارته و حضارته، هي محور الاتصال بين أسيا و أفريقيا .. بين مصر و الشام .. بين المشرق العربي و المغرب العربي.

سيناء هي البيئة الثرية بكل مقومات الجمال و الطبيعة و الحياة برمالها الذهبية .. و جبالها الشامخة .. و شواطئها الساحرة..و وديانها الخضراء .. و كنوز الجمال و الثروة تحت بحارها, و في باطن أرضها من كائنات .. و مياه .. و نفط و معادن.

اترك رد