الرئيسية » الأخبار » اليوم : بدء أعمال المؤتمر الدولي لمكافحة الفساد “مكافحة الفساد – مسؤولية الجميع” بالسعودية

اليوم : بدء أعمال المؤتمر الدولي لمكافحة الفساد “مكافحة الفساد – مسؤولية الجميع” بالسعودية

تنطلق اليوم الاحد 15 مارس 24 جمادي الاول 1436 أعمال المؤتمر الدولي لمكافحة الفساد في مدينة الرياض السعودي وافتتح الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، اليوم أعمال المؤتمر الدولي لمكافحة الفساد، تحت شعار “مكافحة الفساد.. مسؤولية الجميع وذلك نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود و”الذى تنظمه الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد «نزاهة».

من جانبه قال خادم الحرمين الشريفين: إن جهود المملكة العربية السعودية في مكافحة الفساد لم تقتصر على إقرار الاستراتيجية وعلى تأسيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، بل سبق ذلك ومنذ تأسيس هذه البلاد على يد المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه إنشاء العديد من الأجهزة المكلفة بالرقابتين السابقة واللاحقة، وبالتحقيق والمحاسبة، علاوة على اختصاص مجلس الشورى بالرقابة ودراسة أداء الأجهزة الحكومية، وإننا نؤكد على مسؤولية الجميع في حماية النزاهة ومكافحة الفساد، كون الفساد مشكلة عالمية ينبغي أن تتظافر جهود المخلصين للقضاء عليها، وهذه الدولة ماضية بإذن الله، في تعزيز المبادئ التي تضمنتها الاستراتيجية الوطنية لحماية النزاهة ومكافحة الفساد، وفي مواصلة دعم الأهداف التي تعمل هيئات الرقابة لدينا من أجلها.

وقال الملك سلمان – رعاه الله – وقد تم التوجيه بمراجعة أنظمة الأجهزة الرقابية بما يكفل تعزيز اختصاصاتها والارتقاء بأدائها لمهامها ومسؤولياتها، ويسهم في القضاء على الفساد ويحفظ المال العام ويضمن محاسبة المقصرين، ونسأل الله أن يوفق الجميع للتعاون لما فيه خير بلداننا وشعوبنا متمنياً لمؤتمركم النجاح والتوفيق، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جاء ذلك عند بدء أعمال المؤتمر الدولي لمكافحة الفساد (مكافحة الفساد …. مسؤولية الجميع)، تحت رعايته ـ حفظه الله ـ وافتتحه نيابة عنه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض أمس الأحد، حيث تستضيفه المملكة العربية السعودية، خلال الفترة من 24- 25 جمادى الأولى 1436هـ، الموافق 15- 16 مارس 2015م في فندق الانتركونتننتال بالرياض.

من جهته قال رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد الدكتور خالد المحيسن، في كلمته بهذه المناسبة: أعرب عن شكري لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظة الله على رعايته الكريمة لهذا المؤتمر الأول من نوعه في المملكة لتؤكد حرصها على القيام بمسؤولياتها في حماية النزاهة ومكافحة الفساد بشتى الوسائل تحقيقا لتطلعات خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ورعاه، وأضاف: لقد احتلت مكافحة الفساد وحماية النزاهة، عناية المجتمع الدولي واهتمامه، وبادرت الأمم المتحدة في عام 2003م إلى تبني مشروع اتفاقية دولية لمكافحة الفساد صادقت عليها معظم دول العالم من بينها المملكة العربية السعودية، ومع أن بلادنا كانت قد أسست منذ قيامها دواوين تُعنى بالرقابة والمحاسبة، فإنها بادرت بالاستجابة لاستحقاقات الاتفاقية الأممية، واعتمدت في عام 2007م استراتيجيةٌ شاملةٌ لمكافحة الفساد وحماية النزاهة، وأنشأت عام 2011م هيئة متخصصة مستقلة، لتنفيذ ما جاء في بنود الاستراتيجية، على النحو الذي سنتطرق إليه في ثنايا لقاءاتنا اليوم وغداً، بإذن الله.

وأضاف د. المحسين : إن ما دعانا لهذا المؤتمر الدولي الذي تشارك فيه دول عدة، إلا الإسهام في هذه الجهود الدولية، ولتبادل الخبرات والتجارب والرُؤى من مختلف المجتمعات، ولكي نعرض لكم جهود المملكة عبر العقود في حماية النزاهة ومكافحة الفساد، ونستفيد في الوقت نفسه مما تعرضونه من أفكار ومقترحات، ونؤمل بإذن الله أن يكون لهذا المؤتمر دوراً فاعلاً لتحقيق هذه الأهداف، إلى جانب الجهود الأساسية المتمثلة في محاصرة ممارسات الفساد بكل صوره.

كما رحب خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – بمعرض كلمته بالضيوف الحضور قائلا: أرحب بكم في المملكة العربية السعودية، بمناسبة انعقاد هذا المؤتمر الهام، ونتطلع إلى أن تستفيد الهيئات المعنية بالشفافية والمحاسبة والرقابة التي تشارك في هذا المؤتمر من تبادل الخبرات والتجارب النافعة وما سيطرح في هذا المؤتمر من أفكار ومقترحات تستفيد منها جميع الهيئات والمنظمات المشاركة.

وفي كلمة لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض عقب لقاءه بالإعلاميين قال: أن الدولة منطلقة لمحاربة هذا الداء ولن يكون هناك إن شاء الله مجالات لمثل هذه الأمور، وإن وجدت فسوف توأد في مهدها بإذن الله.

اترك رد