الرئيسية » الأخبار » أخبار سوريا الأن .. سقوط طائرة حربية سورية وأسر طائرها جنوب حلب

أخبار سوريا الأن .. سقوط طائرة حربية سورية وأسر طائرها جنوب حلب

اخبار سوريا الان – إسقاط مقاتلة وأسر طيارها في حلب والمعارضة عينها على «دابق» . اليوم الثلاثاء 05-04-2016

أخبار سوريا اليوم ، حطام الطائرة السورية التي اسقطها معارضون في ريف حلب الجنوبي (أ.ف.پ) النظام يتهم «داعش» باستخدام غاز الخردل في دير الزور عواصم ـ وكالات: يبدو أن الهدنة بين قوات المعارضة السورية والنظام باتت تترنح قبل ايام من استئناف مفاوضات السلام في جنيف، وهو ما دفع وزير الخارجية الأميركي جون كيري الى دعوة النظام السوري لوقف انتهاكاته لاتفاق وقف إطلاق النار.

لكن «رويترز» لم تتمكن من تأكيد تقارير وسائل الإعلام. بدورها قالت وكالة أعماق القريبة من تنظيم داعش في وقت سابق إن مقاتلي التنظيم شنوا هجوما واسع النطاق على قرية الجفرة قرب المطار، حيث قالت إن اثنين من الانتحاريين التابعين لها اقتحما دفاعات الجيش بسيارتين فأسقطا عشرات القتلى. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلي داعش تقدموا رغم الضربات الجوية المكثفة. وكشف ناشطون انه تمكن من السيطرة على الجفرة.

وقال تلفزيون الإخبارية السورية المملوك للدولة إن الإرهابيين أطلقوا صواريخ محملة بغاز الخردل، في حين اعلنت وكالة الانباء الرسمية السورية «سانا» انه حدثت حالات اختناق تمت معالجتها على الفور.

ولم تكشف وسائل الإعلام السورية عن عدد قتلى أحدث محاولة من التنظيم المتشدد للاستيلاء على المطار الواقع في جنوبي المدينة. وتخضع الأحياء المجاورة للمطار إلى سيطرة المتشددين.

وفي دير الزور اتهمت وسائل إعلام النظام تنظيم داعش باستهداف قوات الجيش السوري بغاز الخردل خلال هجومهم على المطار العسكري.

كما ان ابو مصعب الزرقاوي الذي قتل في غارة اميركية في العراق في العام 2006 وينظر اليه على انه احد ابرز مؤسسي «الدولة» قال في احد خطاباته «ها هي الشرارة قد انقدحت في العراق، وسيتعاظم إوارها، حتى تحرق جيوش الصليب في دابق». و«دابق» هو اسم اهم مجلة ترويجية للتنظيم المتطرف.

وتشمل المناطق التي سيطرت عليها الفصائل، وبينها فيلق الشام وكتائب السلطان مراد، «14 قرية وبلدة على الاقل، واصبحت على بعد عشرة كيلومترات شمال بلدة دابق»، التي سيطر عليها التنظيم في اغسطس العام 2014. ولبلدة دابق اهمية رمزية لـ«داعش» لاعتقاده انها ستشهد اكبر معاركه.

وأشار إلى أن الفصائل المعارضة شنت أمس هجوما معاكسا على مواقع الميليشيات في محاولة منها لاستعادة النقاط التي خسرتها وتأمين الطريق الذي تم قطعه بسبب رصده من قبل القناصات التابعة لميليشيا (PYD) التي تمركزت في مواقع مطلة على الطريق. وفي سياق مواز، تقترب فصائل المعارضة السورية من بلدة دابق، ذات الاهمية الرمزية لتنظيم داعش بعد تمكنها من طرده من قرى عدة في محافظة حلب، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان. وقال ان المعارضة السورية تمكنت منذ «منتصف شهر مارس من السيطرة على منطقة واسعة في ريف حلب الشمالي، تتضمن حوالي 15 كيلومترا من الحدود السورية التركية بين بلدتي دوديان والراعي».

وقضى مدني واحد على الأقل وجرح آخرون بينهم نساء وأطفال، نتيجة إصابتهم برصاص قناصات ميليشيا «وحدات حماية الشعب» التابعة لحزب الاتحاد الوطني الديموقراطي الكردي (PYD) المتمركزة في حي «الشيخ مقصود».

وقال موقع «زمان الوصل» إن «الميليشيات الكردية تستهدف منذ منتصف ليل أمس الأول مدخل مدينة حلب بقذائف الهاون والمدفعية، وذلك بالتزامن مع محاولة قواتها التقدم نحو طريق «الكاستيلو» الذي يعتبر بمنزلة شريان الحياة للمدينة وآخر الطرق التي تصلها بالريف، في حين قامت مدفعية قوات النظام المتمركزة في حي «الأشرفية» باستهداف مواقع الثوار بالقذائف.

ونقلت الوكالة الفرنسية عن مصدر: «ينتمي المقاتلون على الارجح الى جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سورية والذي لا تشمله الهدنة». وكانت «النصرة» سيطرت بالتعاون مع فصائل مقاتلة أخرى على بلدة العيس في ريف حلب الجنوبي، وحيث تتواصل الاشتباكات مع الجيش السوري. وفي جبهة اخرى، اتهمت المعارضة السورية وحدات حماية الشعب الكردي بمحاولة قطع طريق «الكاستيلو».

وقد نقلت وسائل اعلام عن وزارة الدفاع الروسية تعليقا على الطائرة ان سلاح الجو الروسي لم ينفذ أي مهام في منطقة حلب أمس.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو يظهر اسر الطيار حيث تجمع نحو عشرة من المقاتلين حوله، وصرخ احدهم «سوري، سوري». واشارت تنسيقيات المعارضة، الى أن فصائل تابعة للمعارضة اسقطت طائرة حربية تابعة للنظام في ريف حلب الجنوبي، وقالت شبكة سورية مباشر ان كتائب الثوار أسقطت بالمضادات الأرضية طائرة حربية لجيش النظام فوق تلة العيس.

لكن دعوة كيري لم تجد نفعا حيث تجددت الاشتباكات في جنوب حلب ودير الزور وعدة مناطق أخرى. فقد اندلع القتال على عدة جبهات في مدينة حلب شمال سورية، واسقط مقاتلون معارضون أمس طائرة حربية سورية قرب بلدة العيس في ريف حلب الجنوبي في شمال البلاد واسروا طيارا، وفق ما افاد مصدر من الفصائل المعارضة لوكالة فرانس برس.

وأوضح تونر «ان ما شاهدناه هو أن نظام بشار الأسد لايزال أكبر منتهك لاتفاق وقف إطلاق النار»، مشيرا إلى أن كيري أكد خلال الاتصال ضرورة «توسيع وتحسين وصول المساعدات الإنسانية».

ومن الواضح أننا نعمل ونواصل العمل في جنيف ومن خلال قنوات أخرى لضمان مجرد استمرار الامتثال.. لذلك نحن قلقون جدا إزاء هذه الاشتباكات الاخيرة».

وكالات: يبدو أن الهدنة بين قوات المعارضة السورية والنظام باتت تترنح قبل ايام من استئناف مفاوضات السلام في جنيف، وهو ما دفع وزير الخارجية الأميركي جون كيري الى دعوة النظام السوري لوقف انتهاكاته لاتفاق وقف إطلاق النار. وقال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر للصحافيين ان ذلك جاء خلال اتصال هاتفي أجراه كيري بنظيره الروسي سيرغي لافروف. وأضاف تونر: «رأينا بعض التقارير خلال عطلة نهاية الاسبوع حول بعض الأعمال القتالية الاضافية بين قوات المعارضة والنظام..

ويتمنى فريق عمل “جريدة أكروس نيوز” أن يكون نال هذا المقال إعجابكم ويتمنى فريق عمل “جريدة أكروس نيوز” تكرار هذه الزيارة لمتابعة أهم الأخبار العالمية والعربية والسياسية والإقتصادية والفنية والثقافية والرياضية والترفيهية.

اترك رد