الرئيسية » تعليم » درس نصوص للصف الاول الاعدادي موضع الدرس تواضع سيدنا عمر ..التيرم الثاني 2016

درس نصوص للصف الاول الاعدادي موضع الدرس تواضع سيدنا عمر ..التيرم الثاني 2016

دروس تعليمية للصف الاول الاعدادي – درس نصوص للصف الاول الاعدادي (اولي اعدادي )موضع الدرس تواضع سيدنا عمر ..التيرم الثاني 2016 تواضع سيدنا عمر – نصوص الصف الاول الاعدادي – تيرم ثان

تواضع سيدنا عمر – درس نصوص للصف الاول الاعدادي التيرم الثاني 2016

نصوص 1ع
تواضع سيدنا عمر

وراع صــاحـبَ كــسرى أن رأى عمـرا بين الرعــية عــطــلا وهـو راعيها
وعهــــده بملـــــوك الفرس أنَّ لهـا سورا من الجند والأحراس يحـميها
رآه مـســــتغرقا في نومـــــه فـرأى فيه الجــلالــة فـي أســمى معانيها
فوق الثرى تحـت ظل الدوح مشتملا ببردة كـــاد طـول العهد يبليها
فهـان في عينيه ما كــان يكـبره مـن الأكـــاســــر والدنيا بأيديها
أمنـــت لما أقمــت العـــدل بينــهم فنمت نوم قـرير العـــين هانيها
يا رافعـا راية الشـورى وحــارسـها جــــــزاك ربــك خــيرا عـن محبيها
رأي الجـماعــة لا تشــقــى البلاد به رغــم الخـلاف ورأي الفرد يشقيها

الشاعر:
هو حافظ إبراهيم شاعر مصري معاصر, ولد سنة 1872 في ديروط. خدم حافظ إبراهيم في الحربية، عين في دار الكتب الوطنية المصرية حتى تقاعده ووفاته سنة 1932 لقب بشاعر النيل
جو النص:
يتحدث شاعر النيل حافظ إبراهيم عن الإمام العادل, أمير المؤمنين عمر بن الخطاب لذي لقبه الرسول صلى الله عليه وسلم بالفاروق لعدله, ويبين أن أساس الملك والأمان في الحياة العدل والرحمة بين العادل ورعيته, فلو حكم الحاكم بالعدل لأحبه الرعية وحموه بأرواحهم.
دهشة وعجب
وراع صــاحـبَ كــسرى أن رأى عمـرا بين الرعــية عــطــلا وهـو راعيها
وعهــــده بملـــــوك الفرس أنَّ لهـا سورا من الجند والأحراس يحـميها
اللغويات:
راع: أدهش وأعجب – صاحب: رسول (ج) أصحاب صحاب صحب صحبان- كسرى: لقب ملك الفرس (ج) أكاسرة – الرعية: عامة الناس (ج) رعايا – عطلا: متجرد من زينة الملك – راعيها: ولي أمرها (ج) رعيان رعاء رعاة – عهده: معرفته وعلمه (ج) عهود – ملوك: قادة القوم (م) ملك – الفرس: بلاد إيران حاليا (م) فارس – سور: حائط والمراد حاجز ودرع (ج) أسوار – الجند: العساكر (م) جندي – الأحراس: الحراس (م) الحارس – يحميها: يؤمنها ويحافظ عليها × يتخلى عنها
الشـــرح
لقد اندهش رسول كسرى وتعجب لما رأى خليفة المسلمين عمر رضي الله عنه يعيش بين الناس بلا زينة أو ترف.
وقد اشتد عجبه عندما تذكر ملوك الفرس ورأى حجم الجنود والحراس الذين يحمونهم.

سؤال وجواب

ما الذي راع (أدهش) صاحب كسرى عندما رأى سيدنا عمر رضي الله عنه ؟
أنه كان نائما بلا حراسة مع أنه الحاكم والراعي
أين كان سيدنا عمر يجلس عندما رآه صاحب كسرى ؟
كان نائم على الأرض تحت الشجرة .
وازن بين سيدنا عمر وبين كسرى كما فهمت من الآبيات
سيدنا عمر حاكم عادل ولذلك ينام بلا حراسة أو خوف
أما ملوك كسرى فإنهم لا يعدلون كما يعدل سيدنا عمر ولذلك يحميهم عدد كبير من الجند.
مظاهر الجمال:
راع صاحب كسرى: تعبير جميل يدل على شدة الدهشة عندما رأى سيدنا عمر بن الخطاب.
صاحب كسرى : تعبير جميل يدل على القرب.
بين الرعية عطلا: تعبير جميل يدل على تواضع سيدنا عمر.
الرعية – راعيها: تضاد يوضح المعنى ويقوي الفكرة.
عهده بملوك الفرس: تعبير جميل يدل على خبرة رسول كسرى بأمور الملوك وزينتهم.
أن لها سور من الجند: اسلوب مؤكد بأن
لها سور من الجند: أسلوب قصر بتقديم الجار والمجرور على اسم أن (سور) للتخصيص والتوكيد
سورا من الجند: تصوير جميل للجند في قوتهم وتماسكهم بالسور المنيع الذي يحمي الملك.
الجند والأحراس: العطف بينهما يفيد تنوع وكثرة الجنود التي تحمي ملوك الفرس.
تحميها: فعل مضارع يدل على الاستمرار والتجدد واستحضار الصورة.
العدل أساس الأمان
رآه مـســــتغرقا في نومـــــه فـرأى فيه الجــلالــة فـي أســمى معانيها
فوق الثرى تحـت ظل الدوح مشتملا ببردة كـــاد طـول العهد يبليها
فهـان في عينيه ما كــان يكـبره مـن الأكـــاســــر والدنيا بأيديها

اللغويات:
مستغرقا: مبالغا في النوم – الجلالة: العظمة والرفعة × الحقارة والوضاعة – أسمى معانيها: أرقى وأعلى وأعظم صورها × أحط وأدنى وأقل – الثرى: التراب المُنَدَّىَ – ظل: (ج) ظلال – الدوح: الأشجار العظيمة ذات الفروع الممتدة (م) دوحة- مشتملا: متلحفا أي لف العباءة على جسده × متجردا – بردة: كساء مخطط يلتحف به – كاد: قرب × بعد – طول العهد: مرور الدهر والعمر – يبليها: يفنيها ويجعلها بالية والمراد أنها قديمة جدا × يحيها ويجددها – هان: صغر وحقر وقبح – يكبره: يعظمه × يحتقره ويزدريه – الأكاسر: ملوك فارس (م) كسرى – الدنيا: المراد الملك والسلطان (ج) دنا – بأيديها: يملكونها.
الشرح
واشتد عجب رسول كسرى أكثر لما رآه نائما تحت ظل شجرة بلا خوف, فشاهد فيه العظمة في أشرف معانيها وصورها.
فقد كان الخليفة عمر نائما تحت ظل شجرة على التراب, وهو يغطي نفسه بعباءته القديمة البالية.
فصغرت الدنيا في عين رسول كسرى وصغر في عينيه ملوك الفرس وكل ما رآه عندهم من مظاهر البهجة والزينة والترف.
سؤال وجواب
1- “رؤية صاحب كسرى لسيدنا عمر ورؤية ملوك الفرس كانت لها تأثير عليه” وضح ذلك
شعر رسول كسرى بعظمة عمر الحاكم العادل, واستصغر ملوك الفرس.
2- (عدلت , فأمنت , فنمت يا عمر) وضح ذلك من خلال فهمك للأبيات
حكم سيدنا عمر بالعدل بين الناس فشعر بالأمن والطمأنينة فنام مطمئن مسرور دون خوف

مظاهر الجمال:
رآه مستغرقا في نومه: تعبير جميل يدل على راحة البال والاطمئنان.
مشتملا ببردة كـاد طول العهد يبليها: تعبير يوحي بشدة تواضع سيدنا عمر وتركه ملذات الحياة
فرأى فيه الجلالة: تصوير جميل للجلالة والعظمة بشيء مادي يمكن أن يراه الإنسان.
تعبير يوحي بعظمة سيدنا عمر .
فوق الثرى – تحت ظل الدوح: تعبيران جميلان يوحيان بتواضع سيدنا عمر.
مشتملا ببردة كاد طوي العهد يبليها: تعبير جميل يوحي بزهد سيدنا عمر واحتقاره للحياة.
طول العهد يبليها: تعبير جميل يوحي بقدم البردة.
تصوير جميل للزمن الطويل بإنسان يبلي البردة.
هان في عينيه ما كان يكبره: تعبير جميل يدل على أثر تواضع سيدنا عمر في رسول كسرى وتعبير جميل يدل على أن العظمة الحقيقية في التواضع والعدل وليس في الزينة
هان – يكبره: تضاد يوضح المعنى ويقوي الفكرة.
هان ما كان يكبره من الأكاسرة: تعبير جميل يدل على احتقاره لملوك فارس وزينتهم.
الدنيا بأيديها: تصوير جميل للدنيا بشيء مادي يمسكه الملوك بأيديهم.
وتعبير جميل يوحي بقوة ملوك الفرس وقوة سلطانهم.

أثر العدل في حياة سيدنا عمر

أمنـــت لما أقمــت العـــدل بينــهم فنمت نوم قـرير العـــين هانيها
يا رافعـا راية الشـورى وحــارسـها جــــــزاك ربــك خــيرا عـن محبيها
رأي الجـماعــة لا تشــقــى البلاد به رغــم الخـلاف ورأي الفرد يشقيها

اللغويات:

أمنت: اطمأننت × خفت وفزعت – قرير العين: مسرور وراض × حزين – هانيها: مسرورا ممتعا –يا رافعا: مُعلي ومؤيد × خافض – راية: علم(ج)رايات- الشورى: التشاور والمناقشة بين الجماعة × الاستبداد والانفراد بالرأي – حارسها: حاميها – جزاك: أثابك الله – محبيها: الذين يعملون بها – رأي الجماعة: مناقشة أصحاب الرأي الصائب (ج) الجماعات – لا تشقى : لا تسوء حالها × تنعم – الخلاف: التناقض والاختلاف × الاتفاق – رأي الفرد: الانفراد بالرأي والتعصب

الشرح:

قال رسول كسرى لسيدنا عمر وهو نائم قوله المشهور عدلت يا عمر فأمنت فنمت مسرور ومستريح البال بلا خوف أو حراس.
ويدعو الشاعر لعمر بن الخطاب رضي الله عنه بالخير والجزاء الحسن لأنه رفع راية الشورى وحماها من المستبدين.
ثم يقرر حكمة جميلة وهي أن الشورى بين الجماعة تصنع للبلاد الخير والسلام, أما التعصب للرأي فيؤدي إلى شقاء البلاد وفسادها.
سؤال وجواب

1- ما الذي أرساه سيدنا عمر في الأمة ؟ وبم دعا له الشاعر ؟
أرسى مبدأ الشورى , الذي هو مبدأ يتعمد على المناقشة في الأمور وأخذ رأي الجماعة.
ودعا له بأن يثيبه الله على ذلك خير الجزاء وعن كل من يحب هذا المبدأ

2-لماذا أرسى سيدنا عمر مبدأ الشورى ؟
لأن الإسلام يدعو إلى الشورى ولأن رأي الجماعة يقوي الأمة ويجعلها ترتقي أما رأي الواحد يؤدي لشقاء البلاد وتخلفها.

مظاهر الجمال:

البيت الأول: تعليل لما قبله. (فالأمن والنوم سبب عجب ودهشة رسول كسرى)
فنمت نوم قرير العين هانيها: نتيجة للأمن. والفاء للترتيب والتعقيب
تعبير جميل يدل على راحة بال سيدنا عمر.
أمنت – أقمت – نمت: بينها جناس يحدث جرس موسيقي يجذب الانتباه ويمتع الأذن.
يا رافعا راية الشورى: أسلوب نداء التعظيم .تصوير جميل للشورى بالراية التي رفعا سيدنا عمر.
جزاك ربك خيرا: أسلوب دعاء.
رأي الجماعة لا تشقى البلاد به: تعبير جميل يدل على أهمية التشاور بين أهل الرأي
تصوير جميل للبلاد بإنسان لا يتعب بسبب التشاور.
رغم الخلاف: جملة اعتراضية تبين أن الخلاف موجود ولكنه قليل.
رأي الفرد يشقيها: تصوير جميل فقد شبه الاستبداد والتعصب للرأي بأنه مرض يتعب البلاد
تعبير جميل يدل على الأثر الشيء للاستبداد والتعصب للرأي الواحد.
بين شطري البيت: مقابلة توضح المعنى وتبرز الفكرة.
الجماعة – الفرد: تضاد يوضح المعنى ويبرز الفكرة
تشقى – لا تشقى: تضاد بالسلب يوضح المعنى ويبرز الفكرة

مناقشة الواعد

رآه مـســــتغرقا في نومـــــه فـرأى فيه الجــلالــة فـي أســمى معانيها
فوق الثرى تحـت ظل الدوح مشتملا ببردة كـــاد طـول العهد يبليها
فهـان في عينيه ما كــان يكـبره مـن الأكـــاســــر والدنيا بأيديها

1- ما مرادف (مستغرقا) وما مضاد (الجلالة)؟ ومفرد ( الأكاسرة)؟
2- كيف رأي رسول كسرى عمر بن الخطاب؟ وما أثر ذلك عليه؟
3- ما الجمال في قول الشاعر: ( فهان في عينيه ما كان يكبره- مستغرقا في نومه – كاد طول العهد يبليها – رأى فيه الجلالة)

أمنـــت لما أقمــت العـــدل بينــهم فنمت نوم قـرير العـــين هانيها
يا رافعـا راية الشـورى وحــارسـها جــــــزاك ربــك خــيرا عـن محبيها
رأي الجـماعــة لا تشــقــى البلاد به رغــم الخـلاف ورأي الفرد يشقيها

1- هات مضاد( أمنت) وجمع ( الجماعة) ومرادف (أقيشقيها) في جمل تامة.
2- ما أثر عدل عمر عليه؟ وماذا قال رسول كسرى عنه؟

3- ما الجمال في قول الشاعر ( فنمت قرير العين هانيها – رأي الجماعة لا تشقى البلاد به – جزاك ربك خيرا عن محبيها)

اترك رد