الرئيسية » الأخبار » حضرموت نت اخر اخبار اليمن الان العاجلة مباشر الخميس 18/2/2016 اخراخبار حضرموت الان اليوم بالصور الجيش السعودي يتجهز للدخول السوري المحتم

حضرموت نت اخر اخبار اليمن الان العاجلة مباشر الخميس 18/2/2016 اخراخبار حضرموت الان اليوم بالصور الجيش السعودي يتجهز للدخول السوري المحتم

اخبار اليمن حضرموت نت نيوز  : علي صالح يرسل وفداً إلى مسقط لترتيب تسليم العاصمة صنعاء , حيث كشفت مصادر عسكرية في العاصمة اليمنية صنعاء، عن ترتيبات تجري حالياً برعاية الأمم المتحدة وبحضور قيادات من التحالف العربي الداعم للشرعية في العاصمة العمانية مسقط لتسليم صنعاء إلى قوات الشرعية من دون قتال.

ذلك حيث ننشر الاخبار اليمنية العاجلة من موقع حضرموت نت اخر اخبار اليمن الان العاجلة مباشر الخميس 18/2/2016 اخراخبار حضرموت الان اليوم بالصور الجيش السعودي يتجهز للدخول السوري المحتم ….

وقالت مصادر عسكرية في العاصمة صنعاء، إن لجنة أمنية رفيعة، تضم ضباطاً من جهازي الأمن القومي والسياسي غادرت مطار صنعاء على متن طائرة عسكرية تتبع سلاح الجو السلطاني في ظروف غامضة، غير أن مصادر سياسية رجحت أن تعقد اللجنة مشاورات مع مسؤولين عسكريين من قوات التحالف حول ترتيبات أمنية، بشأن تسليم العاصمة صنعاء.

وضم الوفد الحليف القوي للرئيس المخلوع والقيادي البارز في حزب المؤتمر يحيى دويد، الذي يعتقد انه موفد خاص من صالح لإجراء ترتيبات عسكرية وسياسية بشأن العاصمة بعيداً عن الانقلابيين الحوثيين، الذين تزايدت أخيراً الخلافات بينهم وصالح الذي يعتقد انه يفضل تجنيب العاصمة صنعاء الدمار وسيسعى الى تسليمها من دون قتال.

وأكدت المصادر العسكرية، بحسب موقع «الإمارات اليوم»، أن المباحثات التي تجري حالياً في مسقط، تأتي بعد الحديث عن قيام قوات التحالف العربي وقوات الشرعية اليمنية بمساندة المقاومة ورجال القبائل الذين انضموا اليها أخيراً في محيط العاصمة، بترتيبات بفتح اكثر من جبهة على مشارف صنعاء واقتحامها من جهات عدة، ومع توارد أنباء عن وصول قوات كبيرة تابعة للشرعية تقدر بـ 10 ألوية عسكرية مدربة مع عتادها الى محاور القتال المحيطة بصنعاء قادمة من مأرب، فضلاً عن إعلان قبائل كبرى تقطن محيط العاصمة مساندتها لقوات الشرعية والمقاومة في عملية اقتحام العاصمة.

اخبار اليمن الان عاجل لهذا السر يحاول الحوثيين اطالة امد الحرب على مشارف صنعاء , قال محلل سياسي يمني ان ميليشيا الحوثي وقوات صالح تحاول بقدر ماتملك من قوة إطالة الحرب في منطقة نهم القريبة من صنعاء لإدراكها العميق ان أي تجاوز لقوات الشرعية يعني نقل الحرب مباشرة إلى قلب العاصمة اليمنية صنعاء ., , وقال فؤاد مسعد في حديثه لقناة الإخبارية السعودية، مساء الأربعاء 18 فبراير، ان مليشيات الحوثي تحاول إطالة أمد المعارك في مناطق الاشتباكات الراهنة في الجوف ونهم وميدي. بهدف إعاقة تقدم الجيش الوطني والمقاومة إلى العاصمة صنعاء., , وأكد مسعد ان الحوثيين والمخلوع يدركون أنه لابد عليهم أن يستميتوا قدر الإمكان في هذه المناطق لأن ما بعدها سيكون صنعاء., , وأضاف بالقول :” هم يدركون جيدا أن صنعاء لن تخوض حربا بالنيابة عنهم. وصنعاء لن تدافع عنهم ولن تكون إلا في صف الشرعية ومع غالبية اليمنيين., , واختتم حديثه بالقول للقناة الإخبارية السعودية : صنعاء ليست حاضنة لهم ولكنها حاضنة لكل فئات المجتمع اليمني بما فيه ضحايا حروب الحوثيين المشردين من صعدة وعمران ودماج وبقية محافظات اليمن وقريبا جدا ستكون صنعاء مع الشرعية وسينتكس مشروع الانقلاب إلى الأبد بإذن الله.

اخبار اليمن – معلومات جديدة ومثيرة عن كتيبة سلمان الحزم التي حررت عدن , عندما علم عبدالخالق الحوثي أن الشاب اليمني الأسير رويس العربي أحد أفراد كتيبة «سلمان الحزم» القادمة من السعودية، التي شاركت في عملية السهم الذهبي لتحرير عدن، أمر القائد أبوموسى بتقييده، ومن ثم أُدخل غرفة للتحقيق بوجود ضابط إيراني. وبعد انتهاء التحقيق مع العربي، وفي مشهد يؤكد رغبة الانتقام في صفوف الميليشيات الحوثية، أمر عبدالخالق الحوثي عناصره بضرب الغرفة التي قيد فيها رويس العربي بقذيفة «آر بي جي» مضادة للدروع، ليس لقتله فقط وإنما لتمزيقه، لكن مشيئة الله كانت أقوى منهم جميعاً، إذ نجا العربي وتم إسعافه.

وبحسب المتحدث باسم كتيبة «سلمان الحزم» الملازم صالح العلهي في حديث لـ«الحياة»، خسرت الكتيبة في معركة التواهي التي أُسر فيها العربي ثمانية شهداء، مبيناً أن رويس العربي روى لهم تفاصيل أسره، ومحاولة الانتقام منه من الحوثيين بعد معرفتهم أنه ينتمي إلى كتيبة «سلمان الحزم».

وأشار العلهي إلى أن الكتيبة التي يصل عدد أفرادها نحو 680 فرداً «تدربت في منطقة شرورة قبيل رمضان الماضي، وجميع أفرادها من المناطق الجنوبية، كما قام بتدريبها ضباط وعسكريون سابقون سرحهم المخلوع صالح من الجيش اليمني».

وتابع: «التأسيس تم من طريق مستشار الرئيس اليمني محمد علي الشدادي، على أساس أن ننضم إلى الجيش اليمني، كما يتم منح رتبة ملازم لكل فرد بعد إنهاء التدريبات، إذ إننا حصلنا على تدريب في شرورة وجازان، ومن ثم معسكر صلاح الدين في عدن».

الملازم صالح العلهي باع سيارته وسدد ديونه قبل أن يتوجه للمشاركة مع زملائه في كتيبة «سلمان الحزم»، وأردف «بعد تجهيزنا انتقلنا عبر إحدى السفن إلى ميناء البريقا في عدن في رحلة استغرقت أربعة أيام، وكنا مزودين بأسلحة مختلفة عيار 50م أميركي وهاونات وقناصات وصواريخ لو، إلى جانب الكلاشنكوف». وعلى رغم أن السفينة توقفت على بعد ساعتين من ميناء الزيت في عدن، إلا أن الميليشيات الحوثية حاولت استهدافها، إضافة إلى القوارب التي نقلت الكتيبة إلى معسكر صلاح الدين، وبحسب العلهي لم يصب أحد بأذى جراء هذا الاستهداف. ويواصل حديثه بقوله: «أشرف على تدريبنا في معسكر صلاح الدين اللواء أحمد سيف قائد المنطقة الرابعة، واللواء الشهيد جعفر حسن محافظ عدن السابق، والقائد فضل حسن».

وبعد الإيذان ببدء عملية السهم الذهبي، شاركت الكتيبة في جميع الجبهات ابتداءً من منطقة عمران ورأس عمران، ثم السيطرة على مفرق الوهط، وبعدها مطار عدن الدولي وكريتر والتواهي، ثم التوجه للعند وأبين، وصولاً إلى مدينة لودر. يؤكد الملازم صالح العلهي أن معركة عمران كانت الشعرة التي قصمت ظهر الحوثيين وأفقدتهم التوازن أثناء المعارك، وقال: «كانوا يتجمعون فيها ويقومون بتجهيز أسلحتهم، ولم يتوقعوا عملية السهم الذهبي بهذه السرعة، والمدرعات التي استخدمناها حسمت هذه المعركة إلى حد كبير».

بعد انتهاء المعارك، جاءت أوامر – بحسب العلهي – بحل كتيبة «سلمان الحزم»، وتكليفها بدور الأمن المركزي سابقاً في عدن، بمسمى «قوات الطوارئ»، ويضيف «أبلغنا اللواء الشهيد جعفر حسن بذلك، وأنه سيضاف إلينا 2000 شاب من المقاومة الجنوبية، ويكون لنا معسكر، لكن للأسف لم نر شيئاً من ذلك، فمنذ سبعة أشهر لم يتسلم الأفراد رواتبهم». ودعا العلهي الرئيس هادي ونائبه خالد بحاح إلى المساعدة في حل مشكلة أفراد الكتيبة بأسرع وقت، لأن المعاناة تزداد يوماً بعد يوم على حد قوله.

اترك رد