الرئيسية » أعمال وأقتصاد » طريقة التقديم فى أراضي مشروع 1.5 مليون فدان بالفرافرة – تقدبم طلبات مشروع المليون ونصف فدان

طريقة التقديم فى أراضي مشروع 1.5 مليون فدان بالفرافرة – تقدبم طلبات مشروع المليون ونصف فدان

بخصوص تقدبم طلبات مشروع المليون ونصف فدان والكتاب المخصص لمشروع المليون ونصف المليون فدان، وتوزيعة المساحات على المنتفعين والمقسمة إلى “صغار المزراعين والشباب” و”الجمعيات الأهلية” و”المستثمرين العرب والأجانب” إضافة إلى طرق الآبار التي تغطي احتياجات المشروع من المياه، وشروط الحصول على مساحات من الأراضي.

مشروع المليون ونصف فدان مشروع 1.5 فدان بالفرافرة

تقدبم طلبات مشروع المليون ونصف فدان وطبقًا لتوزيع مساحات المشروع، فإن نصيب صغار المزراعين والشباب 150 ألف فدان بمعدل  10 إلى 100 فدان ويعادل 15% من مساحة المشروع،  وتحصل الشركات الأهلية المصرية على 450 ألف فدان بالمشروع، بما يعادل 100 حتى 1000فدان وأكثر،  أما الشركات الأجنبية تمثل نحو 900 ألف فدان، ولها الحق في الحصول على 1000 فدان فأكثر بالمشروع.

وأوضح التقرير أن ثمن الفدان الواحد يتراوح سعره ما بين 30 لـ40 ألف جنيه مصري بالبنية التحتية للمشروع، والجدية شرط الحصول على أي مساحة مقررة طبقًا للتوزيع، ويشترط بالنسبة للأجانب أن تكون بمثابة حق انتفاع لمدة 30 سنة.
وقال مصدر مسئول بوزارة الزراعة، إنَّه سيتم خلال الأيام المقبلة تشكيل شركة الريف المصري الجديدة، مؤكدًا أن مهمة الشركة إدارة المشروع بقريتي الأمل والفرافرة كمرحلة أولى.

وقال الإعلامي يوسف الحسيني، إنه أجرى مقابلة مع اللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، المشرفة على تنفيذ مشروع استصلاح المليون ونصف المليون فدان، للحديث عن تفاصيل المشروع على أرض الواقع وأن الحوار، الذى تم تصويره من الفرافرة، سيتم إذاعته في حلقة غد الأحد، مؤكدًا أن المشروع حقيقي وليس مجرد حديث في الهواء، وأن 60 شركة مقاولات مدنية تعمل في المشروع ويتم إنشاء الريف المصري الذي وعد به الرئيس السيسي للذين سيعيشون هناك، مؤكدًا أنها ستكون كاملة المرافق.

طريقة التقديم فى أراضي مشروع 1.5 فدان بالفرافرة

ومشروع الـ1.5 مليون فدان هو مشروع تنموي متكامل من ناحية الزراعة والإسكان والتصنيع والخدمات والبنية التحتية، حيث يصل مدة الانتفاع للأجانب لمدة 30 سنة شريطة الجدية، ومن المقرر بدأ توزيع المساحات بداية شهر فبراير المقبل.

وأعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي في تقرير لها، تفاصيل مراحل مشروع “المليون ونصف المليون فدان”، حيث بلغ إجمالى مساحات المرحلة الأولى البالغة 500 ألف فدان فى 10 مناطق بعدة محافظات، فيما بلغت المرحلة الثانية 490 ألف فدان، والثالثة 510 ألف فدان.
وكانت “مصر العربية”، في وقت سابق، حصلت على خريطة المشروع، بمراحلها الثلاثة وطرق الري التي تساعد في زراعة المشروع من آبار، وضمت المرحلة الأولى 10 مناطق، هى الفرافرة القديمة بمحافظة الوادى الجديد 30 ألف فدان مصدر الرى جوفى، والفرافرة الجديدة 20 ألف فدان، وامتداد الداخلة 20 ألف فدان، ومنطقة المغرة 135 ألف فدان، والمناطق التى تروى سطحى وهى 3.5 ألف فدان بقرية الأمل، 168 ألف فدان بتوشكى أسوان منها 143 ألف فدان رى سطحى، و25 ألف رى آبار بالمنطقة وغرب المراشدة بقنا، وتروى سطحى بمساحة 25.5 ألف فدان، و80 ألف فدان بغرب غرب المنيا.

وأظهر تقرير لوزارة الزراعة عن المرحلة الثانية، حيث تضم 9 مناطق تروى بالمياه الجوفية بمساحات 490 ألف فدان، ومنها منطقة الفرافرة القديمة 120 ألف فدان، والفرافرة الجديدة 20 ألف فدان، وامتداد الداخلة 30 ألف فدان، ومنطقة غرب كوم أمبو 25 ألف فدان، والمغرا بمحافظة مطروح 35 ألف فدان، وغرب غرب المنيا “1” 140 ألف فدان، وجنوب شرق المنخفض محافظة الجيزة 90 ألف فدان، وشرق بمطروح سيوة 30 ألف فدان لتصبح إجمالى مساحات المرحلة الثانية 490 ألف فدان.
وتضم المرحلة الثالثة والأخيرة 510 آلاف فدان، فى 5 مناطق تروى بالمياه الجوفية، وتضم الفرافرة القديمة بالوادى الجديد 40 ألف فدان، وامتداد جنوب شرق المنخفض بمطروح 50 ألف فدان، ومنطقة الطور بجنوب سيناء 20 ألف فدان، وغرب المنيا 250 ألف فدان، ومنطقة غرب “2” بمساحات 150 ألف فدان.

شاهد كراسة شروط مشروع المليون ونصف فدان من هنــــــــــــــــــــا

وتم عمل نموذج بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة فى استزراع نحو 10 آلاف فدان، مشيرًا إلى أنَّه تم تركيب أجهزة الري المحوري للإنتاج والأسمدة العضوية على مساحة تقدر 1750 فدان.
و تابع:” سيتم زراعة الذرة الصفراء وعباد الشمس لإنتاج الأعلاف”، لافتًا إلى أن نظم توزيع المليون فدان تخضع إلى 4 أنماط أهمها:
النمط الأول: شباب الخريجين والفئات الاجتماعية التي سيتم توزيعه 5 أفدنة لكل شخص، تحتوي على أسهم يتم تخصيص 25% من مشروع المليون فدان لتلك الفئات، وتتولى الحكومة توزيع المشروع، وسداد قيمة الأرض بعد فترة السماح بعد الزراعة مباشرة.
النمط الثاني: صغار المستثمرين يبدأ من 1000 فدان حتى 10 آلاف فدان، وتقوم الدولة ببدء تنفيذ البنية الأساسية، وتحصيل ثمن الفدان بعد زراعة وإنشاء شبكات زراعية، ويتم ذلك بنظان حق الانتفاع أو التمليك.
النمط الثالث: المستثمرين المصريين الكبار يبدأ من 10 آلاف لـ 50 ألف فدان، بنفس الشروط السابقة، كحق انتفاع بعد تسديد ثمن الملكية.

وعرض الدكتور حسام مغازى وزير الموارد المائية والري، تفاصيل مشروع استصلاح المليون ونصف المليون فدان إلى جانب خرائط تعرض لأول مرة على الفضائيات المصرية وأوضح مغازى، خلال حوراه مع الإعلامية إيمان عز الدين في برنامج “مفتاح الحياة” المذاع على فضائية “الحياة”، أن مصر لديها 6 خزانات مياه جوفية، أهمها الخزان النوبي وهو أخطر خزان في مصر ويمتد من تشاد والسودان وليبيا ويصل للسعودية بمسمى آخر، والمياه به مثل مياه النيل وهي عذبة تماما وهو الخزان الواعد لمصر، بالإضافة إلى خزان “الكاربونيت”، وخزان “دلتا النيل”، وخزان “المغرا”، وخزان “جبال البحر الأحمر”، وهذه الخزانات هي ثروة مصر في المياه الجوفية وأوضح أن أراضي المليون ونصف المليون فدان تقع في محافظات “أسوان وقنا وأسيوط والمنيا ومطروح وجنوب سيناء وشمال سيناء والوادي الجديد والإسماعيلية”، ومقسمة على 14 موقعا، مشيرا إلى أن المشروع سيوفر %2 من مساحة مصر، فضلا عن الـ 4 % التى نعيش عليها من مساحة مصر سيتوفر بها جميع الخدمات وبالتالي ستكون بمثابة حياة جديدة.

ولفت ” مغازي” إلى أنه تم إعلان الرئيس السيسي عن المشروع الواعد الـ4 ملايين فدان بعد تحديد مخزون مصر من المياه الجوفية، وتقدير ما تم استهلاكه من المياه في تلك الخزانات.. واصفا المشروع بأنه مشروع للمائة عام القادمة، كما أن المليون ونصف المليون فدان يعد مرحلة أولى من هذا المشروع وأكد وزير الري، أن 92 % من المشروع يعتمد على المياه الجوفية، والباقي يقع في توشكي ومدينة الأمل، لافتا إلى أنه تم حفر 640 بئرا للمياه جوفية من إجمالي 5 آلاف بئر، لاسيما أن تكلفة بعض الآبار تصل إلى 300 ألف جنيها والبعض يصل إلى مليوني جنيه بسبب العمق، مشيرا إلى أن الدولة وضعت ميزانية تقدر بنحو 12 مليار جنيه لحفر الآبار فقط وقال: “الرئيس اختار الطريق الصعب، وهو مساعدة المستثمر في تلك المناطق وتأسيس الطرق وصبغها بالصبغة العصرية، في حين أنه كان من السهل إعطاء المستثمر الأرض يزرعها دون وجود خدمات، ولكن هذا سيخلق عشوائيات”.

اترك رد