الرئيسية » الأخبار » أوباما يندد بالخطاب المقلق لـ‘‘دونالد ترامب’’ وأكد أنه ‘‘لن يصبح رئيساَ’’

أوباما يندد بالخطاب المقلق لـ‘‘دونالد ترامب’’ وأكد أنه ‘‘لن يصبح رئيساَ’’

أوباما يندد بخطاب ترامب المقلق.. أكد أنه “لن يصبح رئيسا”


“جريدة أكروس نيوز”

أكروس نيوز ، أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الثلاثاء، أنه لا يزال مقتنعا بأن متصدر السباق لنيل تذكرة الترشيح الجمهورية إلى الانتخابات الرئاسية، دونالد ترامب، لن يخلفه في البيت الأبيض، منددا بالخطاب “المقلق” الذي يعتمده هذا الملياردير والعديد من المرشحين الجمهوريين تجاه المسلمين.

وفي السنوات الأخيرة، كان للمحكمة العليا دور أساسي في الحياة السياسية في الولايات المتحدة، لا سيما حين أمرت في العام 2000 بوقف إعادة فرز الأصوات في الانتخابات الرئاسية في ولاية فلوريدا، ما جعل الفوز بالبيت الأبيض من نصيب جورج بوش الابن.

ويعدّ ميزان القوى داخل المحكمة العليا أمرا بالغ الحساسية، الأمر الذي يدفع الجمهوريين لرفض أن يتولى الرئيس الديموقراطي تعيين خلف لسكاليا؛ لأن هذا التعيين قد يرجح كفة على أخرى داخل المحكمة.

ويأمل الجمهوريون أن يصل إلى البيت الأبيض رئيس جمهوري يعين بنفسه قاضيا محافظا محل القاضي الراحل، في حين يأمل الديموقراطيون إذا ما اختار خصومهم في مجلس الشيوخ تعطيل تعيين القاضي الذي سيختاره أوباما أن تقلب الانتخابات التشريعية التي ستجري في الوقت ذاته مع الانتخابات الرئاسية ميزان الأغلبية في المجلس، ما يمكنهم بالتالي من تعيين القاضي الذي يريدون.

وينص الدستور الأمريكي على أن مهمة اختيار أعضاء المحكمة العليا تقع على عاتق الرئيس، في حين تعود لمجلس الشيوخ صلاحية المصادقة على هذا التعيين أو رفضه. ولكن بإمكان زعيم الأغلبية في المجلس أن يختار عدم إجراء التصويت وإبقاء أمر التعيين معلقا، ما يبقي المقعد شاغرا، وهو خيار يفضله الجمهوريون على خيار ترك أوباما يعين بنفسه القاضي المقبل الذي يتولى منصبه مدى الحياة.

ومنذ الإعلان عن وفاة سكاليا صباح السبت اندلعت معركة بين أوباما وخصومه الجمهوريين الذين يطالبون الرئيس بترك مهمة تعيين خلف للقاضي الراحل إلى الرئيس المقبل الذي يأملون أن يكون منهم.

وندد الرئيس الأمريكي بـ”الأحقاد والسموم في واشنطن، التي منعتنا من القيام بالعمل الأساسي”، مضيفا: “يمكن لهذه أن تكون مناسبة جيدة للترفع عن ذلك”.

وقال أوباما إن “الدستور واضح جدا في ما يتعلق بما ينبغي أن يحصل الآن. عندما يحصل شغور في المحكمة العليا، على رئيس الولايات المتحدة أن يعين أحدا” لملئه.

من جهة ثانية، جدد الرئيس الأمريكي التأكيد على عزمه تعيين عضو في المحكمة العليا خلفا للقاضي المحافظ انتونين سكاليا الذي توفي السبت، داعيا خصومه الجمهوريين إلى الترفع عن الاعتبارات الحزبية، وعدم تعطيل آلية التعيين التي لا بد أن تمر في مجلس الشيوخ الذي يسيطرون عليه.

كما هاجم أوباما المرشحين الجمهوريين؛ بسبب مواقفهم من مسألة التغير المناخي، وقال: “ليس هناك من مرشح واحد في المعسكر الجمهوري يعتقد أنه ينبغي علينا القيام بأي أمر لمكافحة التغير المناخي. هذا أمر يقلق المجتمع الدولي. بقية العالم ينظر ويتساءل: هل يعقل هذا؟”.

وقال أوباما: “أعتقد أن بعض المراقبين الأجانب قلقون إزاء الخطاب في هذه الانتخابات التمهيدية وفي المناظرات الجمهورية. وهذا الأمر لا يقتصر على ترامب فحسب”، مشيرا إلى تصريحات “مناهضة للمسلمين” أو “مناهضة للمهاجرين” وردت على لسان أكثر من مرشح جمهوري.

ولم يتوقف هجوم أوباما على ترامب، بل تعداه إلى العديد من المرشحين الجمهوريين الذين يعتمدون مواقف شبيهة بمواقف قطب العقارات، حتى وإن كانت طريقتهم في التعبير عنها أقل فظاظة من طريقة متصدر السباق.

وفاز ترامب مؤخرا في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في ولاية نيو هامشير، وهو يتصدر نوايا التصويت لدى الجمهوريين على المستوى الوطني، بحسب استطلاعات الرأي.

وتابع الرئيس الأمريكي في معرض وصفه لصعوبة المهمة التي تنتظر خلَفه بأنه “في بعض الأحيان يتطلب الأمر أخذ قرارات صعبة حتى إن لم تكن شعبية. إنه يتطلب قدرة في العمل مع قادة العالم أجمع”.

وأضاف أن تولي الرئاسة “ليس مثل إدارة برنامج حواري أو برنامج لتلفزيون الواقع، ولا هو عمل ترويجي أو تسويقي، إنه عمل شاق لا يمت بصلة إلى السعي لجذب انتباه وسائل الإعلام كل يوم”.

وقال أوباما خلال مؤتمر صحافي في ختام قمة غير مسبوقة بين الولايات المتحدة ودول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) استضافها في كاليفورنيا: “أنا ما زلت مقتنعا بأن ترامب لن يصبح رئيسا، والسبب في ذلك هو أن لدي ملء الثقة في الشعب الأمريكي، فهو يدرك أنّ تولّي الرئاسة مهمة جدّيّة”.

ويتمنى فريق عمل “جريدة أكروس نيوز” أن يكون نال هذا المقال إعجابكم ويتمنى فريق عمل “جريدة أكروس نيوز” تكرار هذه الزيارة لمتابعة أهم الأخبار العالمية والعربية والسياسية والإقتصادية والفنية والثقافية والرياضية والترفيهية.

اترك رد