الرئيسية » الأخبار » اخبار اليوم الكويت ومصر: علاقاتنا تاريخية تتعدى أي شوائب فردية.. وأي مشاكل عارضة يمكن احتواؤها

اخبار اليوم الكويت ومصر: علاقاتنا تاريخية تتعدى أي شوائب فردية.. وأي مشاكل عارضة يمكن احتواؤها

ننشر اليكم الان على جريدة اكروس نيوز الاخباري الان اخبار اليوم الكويت ومصر: علاقاتنا تاريخية تتعدى أي شوائب فردية.. وأي مشاكل عارضة يمكن احتواؤها.

وذلك حيث أكدت الكويت ومصر الثلاثاء العلاقات العميقة بين البلدين والشعبين الشقيقين بوصفها «ضمانة وحصانة عن أي شوائب أو رواسب قد تعترض مسيرتها» ,جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك للنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد ووزير الخارجية المصري سامح شكري في ختام أعمال الدورة الـ11 للجنة المصرية الكويتية المشتركة ,وقال الشيخ صباح الخالد أن علاقات البلدين والشعبين الشقيقين عميقة «وسنستمر في علاقات اقوى ان شاء الله في كل المجالات»، منوها بتأكيد قيادتي البلدين بهذا الشأن.

الكويت ومصر: علاقاتنا تاريخية تتعدى أي شوائب فردية.. وأي مشاكل عارضة يمكن احتواؤها

من جانبه قال شكري «ان علاقة البلدين التاريخية تتعدى اي شوائب فردية وان اي مشاكل عارضة يتم احتواؤها والتعامل معها في اطار من الاخوة والوثوق التام في ان القيادتين السياسيتين والحكومتين تقدران اهمية العلاقات لمصلحة الشعبين» ,وشدد على ان العمل المشترك وتعزيز العلاقات والمحبة التي تربط بين الشعبين المصري والكويتي «تتجاوز مثل هذه الامور وتعتبرها عارضة وليس لها اي تأثير على مجمل العلاقات العميقة والمتنامية» ,وأوضح أن اجتماع اللجنة المشتركة أسفر عن استمرار دعم العلاقات بين البلدين الشقيقين لما فيه صالح الشعبين منوها بالتوقيع على عدد من الاتفاقيات للتعاون في شتى المجالات اضافة الى محضر اللجنة.

واشار الى ان اعمال اللجنة اتسمت بما يربط بين الشعبين الشقيقين من تعاون وإصرار على تنمية هذه العلاقة والارتقاء بها واستكشاف مواضع التعاون والتواصل لتستمر العلاقة على وتيرتها بقيادة سمو أمير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وتوجيهاتهما المستمرة ازاء ضرورة تفعيل هذا التعاون ومتابعته بشكل حثيث ,واضاف الوزير شكري أن هناك آلية لتنفيذ كل الاتفاقات التي تم التوقيع عليها اليوم من خلال عمل القطاعات الفنية المعنية بهذه الاتفاقيات في اطار مؤسسي قائم بالتواصل المستمر بين القطاعات الفنية والوزارات في كلا البلدين وايضا المتابعة على المستوى السياسي من وزارتي الخارجية وسفارتي البلدين.

وذكر أن المباحثات تناولت التطورات على الساحة العربية والاوضاع في سوريا والعراق واليمن وليبيا والتحديات التي تواجه كل من مصر ودولة الكويت والاشقاء العرب في تحقيق الامن القومي العربي والحفاظ عليه في ظل تحديات عديدة في مقدمتها تنامي ظاهرة الارهاب ,وردا على اسئلة الصحفيين أكد الشيخ صباح الخالد والوزير شكري الاتفاق على ضرورة دعم الحل السياسي للازمة السورية فيما اشار الشيخ صباح الخالد الى ان الجميع يأمل بالحل السياسي في سوريا ,ولفت الى «حجم الدمار البشري والارقام المهولة التي خلفتها الازمة التي تدخل عامها السادس»، مشيرا الى أن دولة الكويت ومصر تعملان جاهدتين لتدعيم الحل السياسي.

وشدد الشيخ صباح الخالد على أهمية العمل على وقف الاقتتال وإيصال المساعدات الانسانية التي يتعين ان تحظى بالاولوية في هذه المرحلة ,وقال «بطبيعة الحال يمتد هذا القلق والألم الى الوضع في اليمن، ونحن نحث مبعوث الامين العام للامم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ احمد على مواصلة العمل الذي بدأه في جنيف وتم تأجيله لأننا نعتقد بأنه ليس هناك خيار آخر غير الحل السياسي في اليمن وبيد اليمنيين انفسهم لاختيار مستقبلهم».

اترك رد