الرئيسية » أعمال وأقتصاد » كارثة محققة من ارتفاع سعر الدولار في السوق السوداء والبنوك

كارثة محققة من ارتفاع سعر الدولار في السوق السوداء والبنوك

قال عبدالخالق فاروق الخبير في الشؤون الاقتصادية والإدارة الحكومية، إن سعر الدولار قفز اليوم ليتخطى حاجز الـ9 جنيهات للمرة الأولى، مع تفاقم شح العملة الصعبة، وتراجع إيرادات السياحة والاستثمارات الأجنبية المباشرة.

وأوضح فاروق، في تصريحات لـ”الوطن”، أن الدولار قفز بسبب عدم ثقة قطاع كبير من المستثمرين بالعملات الأجنبية، في المسؤولين الحكوميين، لافتا إلى أن المستثمرين يشعرون بالخطر، بعد تضارب قرارات محافظ البنك المركزي، سواء السابق أو الحالي، وهو الأمر الذي خلق حالة من عدم الثقة، وعدم الاهتمام بإيداع الأموال في البنوك.

وأضاف الخبير الاقتصادي، أن قفزة الدولار ستؤدي إلى تدمير ما تبقى من الاحتياطي النقدي، وزيادة الدين الخليجي على مصر، ما يُبشر بنتائج سلبية جدا، ومن المتوقع أن نصل إلى ما وصلت له الأرجنتين، حين هاجم شعبها البنوك لسحب أموالهم، قائلا: “رايحين على كارثة حقيقية”.

وأشار فاروق، إلى أن عجز الميزان التجاري، أحد أهم عوامل ارتفاع سعر الدولار بشكل مبالغ فيه، إضافة إلى عدم وجود إصلاحات وتنمية حقيقية من الدولة تجاه الجانب الاقتصادي المصري، والاعتماد فقط على المعونات الخليجية، التي تؤدي بالضرورة إلى سقوط الاقتصاد، الذي يستهلك فقط دون أن يُنتج.

ولفت الخبير الاقتصادي، إلى أن غياب سياسات التنمية والاعتماد على إدارة الاقتصاد من “البورصة” فقط، كفيل بهدم أي اقتصاد في أي دولة مهما كانت قوتها، أما في حالة مصر وتردي الوضع الاقتصادي لأكثر من 40 عاما، فمن السهل بالفعل أن نصل إلى ما نحن عليه، وقد نصل إلى الأسوأ أيضا.

وتوقع فاروق، ارتفاع سعر الدولار مرة أخرى، ليتخطى حاجز الـ10 جنيهات في أقل من عام، لافتا إلى أن أهم تداعيات ارتفاع الدولار، هو ارتفاع معدل التضخم، الذي سيؤدي بطبيعة الحال لارتفاع أسعار الأطعمة والصناعات، وكل الأشياء التي تستوردها مصر.

اترك رد