الرئيسية » الأخبار » اخر اخبار سوريا : الرئيس الأسد.. الجيش السوري مستعد للتصدي لأي تدخل سعودي

اخر اخبار سوريا : الرئيس الأسد.. الجيش السوري مستعد للتصدي لأي تدخل سعودي

اخر اخبار سوريا اليوم العاجلة على موقع اكروس نيوز الاخباري الان ننشر لكم اخبار سوريا : الرئيس الأسد.. الجيش السوري مستعد للتصدي لأي تدخل سعودي.

وذلك حيث أكد لرئيس السوري بشار الأسد إنه سيستمر في محاربة الإرها واستعادة الاراضي السورية, مشيرا إنه لا يستبعد تدخل السعودية وتركيا بريا في الصراع الدائر في بلاده, مؤكدا استعداد الجيش السوري لمواجهة ذلك ,وقال في مقابلة حصرية لوكالة فرانس برس اجريت الخميس في مكتبه في دمشق هي الاولى منذ فشل مفاوضات السلام في جنيف “المنطق يقول ان التدخل غير ممكن لكن احيانا الواقع يتناقض مع المنطق، خاصة عندما يكون لديك أشخاص غير عاقلين في قيادة دولة ما، فهذا احتمال لا أستطيع استبعاده لسبب بسيط وهو أن (الرئيس التركي رجب طيب) أردوغان شخص متعصب، يميل للإخوان المسلمين ويعيش الحلم العثماني”.

سوريا : الرئيس الأسد.. الجيش السوري مستعد للتصدي لأي تدخل سعودي

واضاف “نفس الشيء بالنسبة للسعودية إن مثل هذه العملية لن تكون سهلة بالنسبة لهم بكل تأكيد وبكل تأكيد سنواجهها” ,وأعلن الاسد ان هدفه استعادة الاراضي السورية كافة معتبرا ان ذلك قد يتطلب في ظل الوضع الحالي في سوريا وقتا “طويلا” ,وقال الاسد، بعد التقدم الميداني للجيش السوري بدعم جوي روسي في محافظة حلب، انه “من غير المنطقي أن نقول إن هناك جزءاً سنتخلّى عنه” ,وردا على سؤال حول قدرته على استعادة الاراضي السورية كافة، قال “سواء كان لدينا استطاعة أو لم يكن، فهذا هدف سنعمل عليه من دون تردّد”. واشار الى ان “الحالة الحالية المتمثلة في الإمداد المستمر للإرهابيين عبر تركيا، وعبر الأردن هذا يعني بشكل بديهي أن يكون زمن الحل طويلاً، والثمن كبيرا”.

وعن مسار التفاوض مع المعارضة أكد الرئيس السوري ان هذا التفاوض “لا يعني التوقف عن مكافحة الارهاب”، معتبرا انهما مساران منفصلان ,وقال “نؤمن إيماناً كاملاً بالتفاوض وبالعمل السياسي منذ بداية الأزمة، ولكن أن نفاوض لا يعني أن نتوقف عن مكافحة الإرهاب”، مشيرا الى انه “لابد من مسارين في سوريا.. أولاً التفاوض وثانياً ضرب الإرهابيين، والمسار الأول منفصل عن المسار الثاني” ,ودعا الرئيس السوري بشار الاسد الحكومات الاوروبية الى تهيئة الظروف التي تسمح بعودة السوريين الى بلادهم، معتبرا ان ثمة “ظروف” فرضت عليهم الهجرة.

اترك رد