الرئيسية » الأخبار » بيدا مشار دينج .. العلاقة السودانية المصرية تاريخية وقديمة

بيدا مشار دينج .. العلاقة السودانية المصرية تاريخية وقديمة

وزير الزراعة بجنوب السودان: علاقاتنا مع مصر قديمة وتاريخية


“جريدة أكروس نيوز”

أكروس نيوز ، قال وزير الزراعة والغابات بجنوب السودان بيدا مشار دينج إن العلاقات المصرية – الجنوب سودانية قديمة وتاريخية، وتفوق في خصوصيتها أي دولة أخرى، موضحا أنه عقب اتفاق أديس أبابا عام 1972، قدمت مصر منحا دراسية لطلاب جنوب السودان في مختلف المجالات من بينها الزراعة.

وقال إن الرئيس سيلفا كير قام بتشكيل مجلس الأمن الغذائي برئاسته، ما يعكس أولوية ملف الزراعة على أجندته، كما يعتزم توزيع 1000 جرار زراعي على المواطنين بمختلف الولايات لتحسين الأوضاع الزراعية، واختتم الوزير حديثه بتطلعه بربط بلدان وأسواق القارة الأفريقية، خصوصا طريق القاهرة – كيب تاون، مشددا على أنه إذا توافرت الإرادة لدى مصر ودولة جنوب أفريقيا وباقي الدول الأفريقية الأخرى فإن تحقيق تلك المشاريع أمر ممكن وسيجسد حلم الاتحاد الحقيقي لأفريقيا دولا وشعوبا.

وفيما يتعلق بالاستراتيجية الزراعية لجنوب السودان، أوضح بيدا أن وزارته أعدت الخطة الزراعية الشاملة للـ25 عاما المقبلة، والتي تتضمن تحويل جنوب السودان لمركز تصديري للعديد من الصادرات، كالأرز وعباد الشمس والسمسم، وأضاف بيدا أن الخطة تمت مناقشتها وإقرارها في البرلمان.

وأشار إلى أنه تم توقيع مذكرات تفاهم بين البلدين لتطهير المجاري خصوصا أنهار الناصر وبحر الجبل وبحر الغزال، لتسهيل الاتصال بين أجزاء الدولة، وتنمية الأراضي الزراعية المحيطة، وتقليل كميات البخر للمياه، وبالتالي زيادة تدفقها لمصر، بالإضافة لتشجيع التبادل التجاري.

وأضاف الحرب بين الجنوب والشمال أوقفت تطور العلاقات لفترة كبيرة، لكن استقلال جنوب السودان أتاح تجديد العلاقات وتعزيزها، مشيرا إلى قيامه بزيارة هامة إلى مصر في عام 2013 لتعزيز التعاون الزراعي، وفيما يتعلق باحتياجات جنوب السودان الزراعية، قال بيدا “إن جنوب السودان تحتاج للمساعدة المصرية في مختلف المجالات، خصوصا التكنولوجيا الحديثة في استصلاح الأراضي، والتدريب وتنمية القدرات البشرية.

ويتمنى فريق عمل “جريدة أكروس نيوز” أن يكون نال هذا المقال إجابكم ويتمنى فريق عمل “جريدة أكروس نيوز” تكرار هذه الزيارة لمتابعة أهم الأخبار العالمية والعربية والسياسية والإقتصادية والفنية والثقافية والرياضية والترفيهية.

اترك رد