الرئيسية » الأخبار » تركيا لا تزال تعتمد سياسة الحدود المفتوحة امام “اللاجئين” السوريين

تركيا لا تزال تعتمد سياسة الحدود المفتوحة امام “اللاجئين” السوريين

قال جاوش أوغلو لدى خروجه من اجتماع مع نظرائه الأوروبيين في أمستردام: “ما زلنا متمسكين بسياسة الحدود المفتوحة للأشخاص الفارين من عدوان النظام (السوري) والضربات الروسية” وكان المعبر الحدودي التركي اونجو بينار لا يزال مغلقا السبت امام الاف اللاجئين السوريين الهاربين من منطقة حلب، اثر تقدم قوات النظام في هذه المنطقة بدعم من الطيران العسكري الروسي.

تركيا لا تزال تعتمد سياسة الحدود المفتوحة امام “اللاجئين” السوريين .

وانتهز مسؤولون أروبيون هذا الاجتماع في أمستردام لتذكير تركيا بالتزامانها الدولية، وخصوصا اتفاقية جنيف وقال مفوض التوسع في الاتحاد الاوروبي يوهانس هان صباح السبت: “ان اتفاقية جنيف التي تقضي باستقبال اللاجئين لا تزال قائمة” لكن جاوش أوغلو تحفظ عن إعطاء أي تفاصيل حيال موعد قيام تركيا بفتح حدودها، فيما تفيد اخر الارقام التي قدمتها الامم المتحدة الجمعة ان نحو عشرين الف شخص يتجمعون قبالة معبر اونجو بينار المقابل لبلدة باب السلامة السورية وأكد الوزير التركي: “لقد استقبلنا خمسة آلاف، وهناك نحو 50 أو 55 ألفا آخرين في طريقهم إلى الحدود. لا يمكن أن نتركهم وحدهم هناك لأن الغارات الروسية متواصلة، وقوات النظام مدعومة من الميليشيات الشيعية الإيرانية تهاجم المدنيين أيضا”.

واتهم جاوش أوغلو النظام السوري باستهداف “المدارس والمستشفيات والمدنيين”.من جهته، قال حاكم إقليم كلس التركي اليوم، إن نحو 35 ألف لاجئ سوري وصلوا إلى الحدود التركية قرب مدينة كلس خلال الثماني والأربعين ساعة الأخيرة ويجري تسكينهم في مخيمات على الجانب السوري من الحدود.وقال الحاكم سليمان تابسيز للصحافيين عند معبر أونجو بينار قرب كلس إنه يمكن توقع وصول 70 ألف سوري آخر إن استمرت الضربات الجوية الروسية وزحف القوات النظامية السورية.

وأضاف: “أبوابنا ليست مغلقة لكن لا حاجة في الوقت الحالي لاستضافة هؤلاء الناس داخل حدودنا”، وقال إنه تم توزيع غذاء وأغطية وخيام على اللاجئين حيث أكد وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو اليوم، أن #تركيا لا تزال تعتمد “سياسة الحدود المفتوحة” أمام اللاجئين السوريين، من دون تحديد موعد للسماح لآلاف السوريين العالقين على معبر حدودي مع تركيا بالدخول إلى بلاده.

اترك رد