الرئيسية » الأخبار » الأسباب الحقيقة وراء عدم نجاح كليب ‘‘القاهرة’’ وعد تحقق الحلم لـ‘‘عمرو دياب،ومحمد منير’’

الأسباب الحقيقة وراء عدم نجاح كليب ‘‘القاهرة’’ وعد تحقق الحلم لـ‘‘عمرو دياب،ومحمد منير’’

اسباب سقوط كليب القاهرة لعمرو دياب ومحمد منير .. فشل أغنية القاهرة وعدم تحقق الحلم


“جريدة أكروس نيوز”

أكروس نيوز ، اسباب سقوط كليب القاهرة لعمرو دياب ومحمد منير .. فشل أغنية القاهرة وعدم تحقق الحلم لم تحقق أغنية “القاهرة” نجاحًا كبيرًا بحجم طموح صناعها، فـ”كليب” يظهر فيه عمرو دياب ومحمد منير معًا، وبغض النظر عن موضوعه، يمكن له أن “يكسر الدنيا”، لكن “القاهرة”، ظهرت باهتة في محتواها، وقلقة على مستوى تلقيها، تنحو إلى الفشل أكثر من اتجاهها لحيز “اختلاف الأذواق”، حيث سجنت نفسها في إطار تقييم “الموضوع” إما بقبوله أو رفضه.

التعليقات الساخرة على عمرو ومنير، خصوصاً أن الاثنين يعيشان معظم حياتهما خارج مصر، ما جعل الكثيرين يتساءلون عن كيفية غنائهما للقاهرة وهم لا يعرفان عنها شيئاً؟في الوقت نفسه، ردّ فريق مدافع عن الأغنية، موضحاً أن عمرو ومنير مصريان، ولم يتنازلا عن الجنسية المصرية حتى يُلقى عليهما مثل هذا الاتهام؛ وليس معنى أنّهما قضيا حياتهما خارج مصر أنهما لا يعرفان عنها شيئاً .

لكنه في الوقت نفسه لم يقدم طرحًا بديلًا، بل اكتفى بتحريك، الكاميرا المثبتة فوق فندق بحي جاردن سيتي، من أعلى إلى أسفل لتظهر معالم نيل القاهرة الشهيرة، ابتداءً من “العجوزة”وحتى “المنيل”، ثم وجه عمرو دياب، وكأنه يريد أن يقول أن هذه الصورة فقط هي القاهرة، مكتفيًا في ترجمة كلمات الأغنية -والذي يحتفي مضمونها بروح القاهرة وناسها وليس بناياتها-

تظهر الأغنية كمقطوعة احتفالية بالقاهرة، كما تشير الكلمات التي كتبها الشاعر “تامر حسين”:”كأنها بنت جميلة بتنادي عليك/فيها سر بيخليها دايمًا حلوة فـ عنيك/ياسحرها/عشقتها/ بحبها/القاهرة ونيلها/وطول ليلها/ وأغانيها/ ومواويلها/ وحكاويها/ أه ياجمالها.. الخ”، وبالتالي فنحن أمام شريط بصري من المفترض به أن يعكس تلك الحالة الاحتفالية، لكنه لا يفعل، على العكس من ذلك يبدو المخرج “شريف صبري” والذي اشتهر بإخراج الإعلانات الترويجية، قد سأم السناريوهات المعتادة في تقديم صورة مصر أو القاهرة.

ويتمنى فريق عمل “جريدة أكروس نيوز” أن يكون نال هذا المقال إجابكم ويتمنى فريق عمل “جريدة أكروس نيوز” تكرار هذه الزيارة لمتابعة أهم الأخبار العالمية والعربية والسياسية والإقتصادية والفنية والثقافية والرياضية والترفيهية.

اترك رد