الرئيسية » الأخبار » هروب الألاف من السوريين أمام الهجوم الذى تدعمه روسيا فى تحديد حصار حلب

هروب الألاف من السوريين أمام الهجوم الذى تدعمه روسيا فى تحديد حصار حلب

فرار آلاف السوريين أمام هجوم تدعمه روسيا يهدد بحصار حلب


جريدة أكروس نيوز

أكروس نيوز ، فر عشرات الألوف من السوريين من قصف روسي مكثف في محيط حلب يوم الجمعة وقال عمال إغاثة إنهم يخشون من أن تحاصر قوات النظام المدينة بالكامل والتي كان يعيش بها مليونا نسمة ذات يوم.

في الوقت نفسه قالت المملكة العربية السعودية إنها مستعدة للمشاركة في عمليات برية منفصلة بقيادة الولايات المتحدة ضد داعش. ورحبت واشنطن بالعرض السعودي وإن كانت حتى الآن ملتزمة بعمليات على نطاق محدود تنفذها وحدات من قواتها الخاصة على الأرض في سوريا.

وأضاف “تنامي الوجود الروسي والنشاط الجوي في سوريا يسبب أيضا زيادة التوترات وانتهاكات للمجال الجوي التركي… انتهاكات لأجواء الحلف… هذا يثير مخاطر.”

وقال ينس ستولتنبرج الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “الغارات الروسية المكثفة خاصة التي تستهدف فصائل المعارضة في سوريا تقوض الجهود للتوصل لحل سياسي للصراع.”

وترفض دول غربية وعربية هذا الموقف وتقول إن غالبية الغارات الروسية استهدفت معارضين آخرين للأسد وليس هذين الفصيلين.

وقال السفير أليكسي بورودافكين مندوب روسيا بالأمم المتحدة في جنيف “لماذا اشتكت المعارضة التي رحلت عن جنيف من الهجوم على حلب الذي استهدف في حقيقة الأمر جبهة النصرة وغيرها من الجماعات المتطرفة؟”

واتهمت روسيا انقرة بالتحضير لتوغل عسكري في شمال سوريا. ورفضت أنقرة هذا الاتهام وقالت إنه ليس سوى دعاية تريد بها موسكو التستر على “جرائمها.”

وكانت محادثات السلام التي عقدت في جنيف هذا الأسبوع أول محاولة دبلوماسية منذ عامين لإنهاء الحرب لكنها انهارت بعد رفض المعارضة التفاوض مع استمرار القصف الروسي وتقدم القوات الحكومية.

لكن مساحات كبيرة من أراضي البلاد لا تزال في قبضة المعارضة المسلحة وداعش في الشرق ووحدات كردية في الشمال ومجموعة متنوعة من الفصائل في الغرب يستهدفها الكثير من الغارات الجوية الروسية.

وقال مصدر أمني بارز غير سوري مقرب من دمشق متحدثا لرويترز الخميس إن قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وهو المسؤول عن العمليات بالخارج موجود في منطقة حلب.

وقالت قناة المنار التابعة لحزب الله والتلفزيون السوري في وقت لاحق يوم إن القوات سيطرت على بلدة ماير القريبة.

ويوم الأربعاء الماضي فك #الجيش السوري وحلفاؤه حصار المعارضة الذي استمر لثلاث سنوات لبلدتين شيعيتين في محافظة حلب وقطعوا خط إمداد رئيسيا من انقرة إلى حلب.

أَنْبَأَ حسن الحاج علي قائد لواء صقور الجبل التابع للجيش السوري الحر “الغطاء الروسي مستمر ليلا نهارا وهناك أكثر من 250 غارة باليوم الواحد على هذه المنطقة.”

وستكون حلب أكبر مكسب خلال سنوات الحرب بالنسبة لقوات النظام في صراع أودى بحياة ربع مليون شخص على الأقل وشرد 11 مليونا.

وخلال اليومين الماضيين نجحت قوات النظام ومقاتلو #حزب_الله اللبناني والمقاتلون الإيرانيون المتحالفون معها في تطويق منطقة الريف الى الشمال من حلب وقطع خط إمداد رئيسي يربط المدينة التي كانت كبرى مدن سوريا قبل الحرب بتركيا. وقالت أنقرة إنها تشتبه أن الهدف هو تجويع السكان لدفعهم للاستسلام.

ويتمنى فريق عمل “جريدة أكروس نيوز” أن يكون نال هذا المقال إجابكم ويتمنى فريق عمل “جريدة أكروس نيوز” تكرار هذه الزيارة لمتابعة أهم الأخبار العالمية والعربية والسياسية والإقتصادية والفنية والثقافية والرياضية والترفيهية.

اترك رد