روابط إعلانية

الرئيسية » الأخبار » لماذا يحتفل العالم بذكري فيروز fayrouz ملكة الغناء العربى اليوم السبت 21 نوفمبر

لماذا يحتفل العالم بذكري فيروز fayrouz ملكة الغناء العربى اليوم السبت 21 نوفمبر

لماذا يحتفل العالم بذكري فيروز fayrouz ملكة الغناء العربى اليوم السبت 21 نوفمبر “ملكة الغناء العربى”، لقب من الألقاب التي عرفت بها فيروز واستحقته عن جدارة بعد مسيرة من العطاء للغناء العربى، صعدت خلالها بالمستمع إلى السماء وأسكنته بجوار القمر، وجعلته يشعر بالدفء في فصل الشتاء حينما يستمع إلى أحد أغانيها الرائعة عن الشتاء.غنت للطبيعة وتغزلت في جمالها، وعبرت عن الحب والمشاعر المختلفة، وغنت للوطن بأسلوبها المتفرد، لتؤكد أن الفنان يجب أن يحرص على التنوع، وفى مثل هذا اليوم 21 نوفمبر عام 1935 نسم على الدنيا كلها هوا فيروز، وكان العالم على موعد مع ميلادها، وعلى موعد مع السعادة بصوتها العذب الذي لم يتكرر أبدًا، وفى عيدها ال80 مازالت فيروز حاضرة في قلوب الملايين بأغانيها الرائعة التي أثبتت أنها فعلًا “ملكة الغناء العربى”.

ولدت فيروز في لبنان ودخلت عالم الغناء في سن مبكرة لا تتجاوز 5 أعوام، وقدمت نحو 60 ألبوم غنائي، و16 مسرحية، و3 أفلام سينمائية، وقصائد أبدعت في إلقائها، وحفلات متميزة، وتركت بصمة لا تنسى في عالم الغناء، بفضل رعاية أسرة الرحباني لها.وعرفت فيروز بغنائها لقيم نبيلة من حب ووطنية وتغنت للطبيعة، وأثبتت أن صوتها يمكن أن يعبر عن كل شىء، وأن الفن رسالة قبل كل شىء.

الأغانى الوطنية غنت فيروز عددا من الأغانى الوطنية المتميزة التي عبرت عن صدق حبها للوطن العربى كله، من أهمها أغنيتها للقدس”زهرة المدائن” من كلمات وتلحين الأخوين رحبانى.وعبرت عن عشقها لوطنها لبنان في عدد من الأغانى منها أغنيتها الجميلة “بحبك يا لبنا

غنت فيروز للشتاء عددا من الأغانى الجميلة منها أديش كان في ناس ورجعت الشتوية، واستطاعت بصوتها أن تعبر عن الشتاء والمشاعر الدافئة، ورغم أن كثير من المطربين غنوا للشتاء، إلا أن صوت فيروز ما زال المتحدث الرسمى باسم هذا الفصل والمعبر الأفضل عنه.ولأنها ملكة الغناء والتنوع في الألوان الغنائية، فقد كان الحب حاضرًا بقوة في أغانيها بكل ما يتضمنه من مشاعر مختلفة، روعة اللقاء، وألم الفراق، والحب من طرف واحد، والغرام بلا أمل، وغيرها من المشاعر الإنسانية التي عبر صوت فيروز عنها بصدق.

القمر غنت “جارة القمر” فيروز للقمر في أغنيتها الجميلة “نحنا والقمر جيران”، من كلمات وألحان الأخوين الرحبانى، وتقول كلماتها “نحنا والقمر جيران بيتو خلف تلالنا بيطلع من قبالنا يسمع الألحان، عارف مواعيدنا وتارك بقرميدنا أجمل الألوان، وياما سهرنا معو بليل الهنا مع النهدات، وياما على مطلعو شرحنا الهوى غوى حكايات”.

ولم تنس فيروز الأم، وقيمتها في الحياة ودورها العظيم، وغنت لها واحدة من أروع الأغانى وهى “أمى ياملاكى”، وتقول كلماتها “أمّي يا ملاكي، يا حبّي الباقي إلى الأبد، ولا تزل يداك، أرجوحتي ولا أزل ولد، يرنو إلى شهر، وينطوي ربيع، أمي وأنت زهر
في عطره أضيع”.