روابط إعلانية

الرئيسية » الأخبار » تركيا تحتج على روسيا بسبب قصف طائرات روسية لقرى التركمان فى شمال سوريا

تركيا تحتج على روسيا بسبب قصف طائرات روسية لقرى التركمان فى شمال سوريا

قالت الخارجية التركية في بيان منفصل إن الهجمات التي استهدفت قرى للتركمان يمكن أن تكون لها “عواقب وخيمة” ودعت الى وقف العملية فورا وأشارت وكالة تاس الروسية للأنباء الى أن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف سيزور تركيا في 25 نوفمبر لبحث الأزمة السورية .. تابعونا

تريكا تحتج على روسيا بسبب قصف طائرات روسية لقرى التركمان فى شمال سوريا.

وقال رئيس الوزراء التركي أحمد أحمد داوود أن أنقرة تحتج على التفجير، وأن ذلك سيؤدي إلى عواقب وخيمة وأضاف: “اتصلنا بروسيا، قبل كل شيء نحن ضد كل أنواع الهجمات التي تشن ضد المدنيين” وتابع: “لا أحد يستطيع إضفاء الشرعية على الهجمات التي تستهدف التركمان عربا وأكرادا، وذلك من خلال الزعم بأنها ضد الإرهاب” وشدد الوزير على أن الإجراءات من الجانب الروسي بقصف قرى التركمان المدنية ليس حربا ضد الإرهاب، وهذا يؤدي إلى عواقب وخيمة”.

وذكر موقع “ميدل إيست آي” أن تركيا شكت أكثر من مرة حول المخالفات الروسية قرب حدودها في الأيام السابقة، وفي أول أسبوع من أكتوبر، أعلنت أنقرة أن طائرة إس يو-30 دخلت مجالها الجوي وردت موسكو حينها أنها فعلت ذلك لبضع ثوان بسبب سوء الأحوال الجوية وذكر الجيش التركي أن مقاتلات ميج29 التي تتخذ قاعدة جوية سورية مقرا لها تداخلت مع 8 طائرات تركية إف16 والتي كانت تقوم بدوريات على الحدود السورية ووفقا للمرصد السوري دمر القصف الروسي منذ شهر عددا من ملاجئ التركمان، ومخازن الذخيرة وكثف نظام الأسد من ضربته، ووسع عملياته البرية أمس في منطقة التركمان، والتي بدأت منذ ثلاثة أيام في ريف مدينة اللاذقية.

واستهدف القصف قرى التركمان، وأحدث ضحايا بين المدنيين، إضافة لتدمير مواقع للتركمان وأشارت تقارير إلى أن القنابل كانت ترى من مناطق قريبة من الجانب التركي للحدود من جهة أخرى اعتبر مستشار رئيس الوزراء التركي طه جينك التدخل الروسي في سوريا «حاسماً» في إبقاء النظام السوري على قيد الحياة، لافتاً إلى أنه جاء بعد أن لاحظ الكرملين أن قوة الأسد تتهاوى أمام المعارضة المعتدلة، التي حققت منجزات على الأرض، دفعتها إلى السيطرة على نحو 70 في المائة من الأرض السورية، مقراً بأن التدخل الروسي «عقّد الملف السوري أكثر».

وأكد في حوار مع «الحياة» أن «لا بد من قول فصل للدول الكبرى بعد التدخل الروسي، إلا أن تنسيق الأتراك والسعوديين والقطريين في ما بينهم، لدعم المعارضة المسلحة، سيفضي إلى دفع الأمور نحو تحسن أكبر»، في إشارة منه إلى التعجيل بحل سياسي وقال: «إن رؤيتنا (الدول الثلاث) في موضوع دعم حيث قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو للصحفيين اليوم، إن تركيا استدعت السفير الروسي احتجاجا على قيام طائرات روسية بقصف “شديد” لقرى التركمان في شمال سوريا، طبقا لما ذكرته وكالة رويترز.