الرئيسية » الأخبار » حقيقة غلق المسجد الحسين حسب أوامر الأزهر ورد الفعل الشيعي عليها

حقيقة غلق المسجد الحسين حسب أوامر الأزهر ورد الفعل الشيعي عليها

اغلاق المسجد الحسين هو الخبر الشائع الان , حيث أكد الشيخ محمد عبد الرازق عمر، أحد دعاة الأزهر الشريف ورئيس القطاع الدينى بوزارة الأوقاف، أن تصريحات القيادي الشيعي مقتدى الصدر لن تؤثر في المؤسسات الدينية المصرية ولن تغير من موقفها تجاه المد الشيعي في مصر , وشدد رئيس القطاع الدينى بوزارة الأوقاف، على أن الأزهر والأوقاف على قلب رجل واحد ولن يسمحا بالمد الشيعي في مصر مهما يكن الأمر.

وفي نفس السياق أرسل عدد من الشيعة طلب فتوى وإستنجاد لمقتدي الصدر في العراق حول قرار وزارة الأوقاف المصرية بغلق مسجد الحسين لمنع دخول الشيعة وممارسة طقوسهم التي وصفتها الوزارة في بيان لها بانها مهاترات لا تمت للإسلام بصلة.

وجاء رد المرجع الشيعي مقتدى الصدر صادما للجميع حيث شبه مسجد الحسين بالمسجد الأقصى الشريف قائلا ” إن غلق مقام الإمام الحسين يذكرنى بغلق بيت المقدس امام المسلمين “.

ووصف مقتدى الصدر صاحب التيار الصدري بالعراق، إن إتخاذ وزارة الأوقاف المصرية قرار بغلق مقام الإمام الحسين بـ”الديكتاتوري”، وفقا لما نقلته وكالة أنباء فارس الإيرانية , وقال الصدر في رده على سؤال من احد اتباعه بشأن قرار الحكومة المصرية بغلق مقام الحسين في مصر خلال ايام عاشوراء، فقال: “إغلاق مقام الامام الحسين يذكرني بغلق بيت المقدس امام المسلمين”، مبينا أن “مسارعة السلطات لغلق هذا المقام المقدس امام المحبين سيكون بداية نهايتهم كما حدث في الكثير من الاماكن وعلى رأسها (الهدام)” -بحسب قوله-.

وأضاف قائلا، “ليست الحكومة المصرية من يحدد ان هذه الطقوس لها اصل في الاسلام أم لا”، داعيا الأزهر الشريف الى “منع هذه التصرفات الديكتاتورية” وفقا لوصفه.

ودعا الصدر، الشيعة الى “عدم التصرف بما لا يليق حتى تكون حجة لمنع هذه الشعائر او غلق المساجد”، مستدركا “ما كان العشق والحب لاهل البيت عليهم السلام ولا اظهاره جريمة لكي تتخذ ضدهم اي اجراءات قانونية”.

وأكد أن هذا القرار سوف يفتح علي مصر موجة جديدة من الارهاب، موضحا انه سوف يعطي فرصة علي حد وصفه لشذاذ العقل للافساد في البلاد.
وأضاف أن مسارعة السلطات لغلق المقام ستكون بداية النهاية لهم، ودعا الازهر الشريف للتمرد علي هذا القرار وعدم الامتثال لقرار الحكومة بغلق المسجد.

جاء ذلك على خلفية قرار مديرية أوقاف القاهرة التابعة لوزارة الأوقاف المصرية، الخميس بإغلاق مسجد الإمام الحسين بالقاهرة من الخميس وحتى السبت.

وأضاف عبد الرازق، أن العمل في مصر تحت مظلة الأزهر وبقيادة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، الذي أمد الوزارة بثلاثة كتب عن المد الشيعي وعلى أثره تقرر منعه من التواجد في مصر.

وأشارعبد الرازق ، إلى أن المرجع الشيعى مقتدى الصدر له فكره وله أن يقول ما يريد دون أن يلزمنا بشىء، ولعلماء الأزهر والأوقاف فكرهم، مشددًا على أن الأزهر يرفض الفكر والمد الشيعى، ويقوم بتوعية أبنائه بذلك.

اترك رد