الرئيسية » أعمال وأقتصاد » هل ارتفاع سعر الدولار هو السبب فى القبض على حسن مالك ..الداخلية تكشف أسباب القبض على حسن مالك

هل ارتفاع سعر الدولار هو السبب فى القبض على حسن مالك ..الداخلية تكشف أسباب القبض على حسن مالك

ننشر لحضراتكم ر هو السبب فى القبض على حسن مالك ..الداخلية تكشف أسباب القبض على حسن مالك أعلنت وزارة الداخلية ، تفاصيل القبض على حسن مالك ، رجل الأعمال والقيادي بجماعة الإخوان ، والتهم الموجهة إليه، مساء الخميس، وكشفت عن تورط 3 شركات سياحة وأصحابها في نفس القضية وكشفت مصادر مقربة من جماعة الإخوان، أن القبض على حسن مالك، رجل الأعمال الإخوانى، زاد من الخلاف الداخلى لجماعة الإخوان، حيث ترى القيادة الجديدة للجماعة أنها فرصة للإطاحة بالقيادات القديمة والتى تسيطر على مكتب إرشاد التنظيم.


وأشارت المصادر إلى أن القيادات القديمة للجماعة تسعى لتولية أحد القيادات التابعة لها فى الخارج مسئولية الملف المالى، كى لا تمكن القيادة الجديدة من الإطاحة بهم خلال الفترة المقبلة وقال طارق البشبيشى، القيادى السابق بجماعة الإخوان، إن القبض على حسن مالك تأخر كثيرا وكان يتوقعه الإخوان، موضحا أن مالك لم يلتزم بالشفافية فى تعاملاته المالية والاقتصادية وخضع لتوجهات تنظيمه الذى يسعى بكل الطرق لإفشال الدولة المصرية فى الجانب الاقتصادى والنقدى بعدما فشل فى الجانب العسكرى والأمنى.

وأضاف فى تصريحات لـ”اليوم السابع”، أن التنظيم الإخوانى يوظف أى فرصة متاحة له من أجل تسديد الضربات لمصر وكان مما هو متاح له إمبراطورية حسن مالك المالية، ولكن بعض القبض عليه سيؤثر ذلك بشكل كبير على الجماعة.

وأشاد المستشار أحمد البحيرى، عضو الهيئة العليا لحزب الحرية بدور أجهز الأمن بعد القبض على رجل الأعمال حسن مالك القيادى الإخوانى، بمنطقة التجمع الخامس بالقاهرة الجديدة وقالت الوزارة، في بيان لها، الجمعة، إنه «في الساعات الأولى، صباح الجمعة، قد توافرت مؤخرًا معلومات لقطاع الأمن الوطنى بإضطلاع قيادات التنظيم الإخواني الهاربين خارج البلاد بعقد عدة اجتماعات اتفقوا خلالها على وضع خطة لإيجاد طرق وبدائل للحفاظ على مصادر تمويل التنظيم ماليًا في إطار مخطط يستهدف الإضرار بالاقتصاد القومي للبلاد من خلال تجميع العملات الأجنبية وتهريبها خارج البلاد، والعمل على تصعيد حالة عدم استقرار سعر صرف الدولار لإجهاض الجهود المبذولة من جانب الدولة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي الذي ينشده الوطن».
وأضاف البيان: أن «المعلومات كشفت عن تورط إثنين من قيادات التنظيم، وهما حسن عز الدين يوسف مالك، صاحب مجموعة شركات (مالك جروب) ، وعبدالرحمن محمد محمد مصطفى سعودي، الهارب خارج البلاد، مالك مجموعة شركات (سعودي) ، باستغلال بعض شركات الصرافة التابعة للتنظيم في تهريب الأموال خارج البلاد».
وأوضح البيان أن هذه الشركات، هي: «شركة التوحيد للصرافة ، الكائنة بـ171 شارع 26 يوليو بالزمالك، وشركة النوران للصرافة، الكائنة بـ1 ميدان الأوبرا في القاهرة، المملوكتان لعضو التنظيم كرم عبدالوهاب عبدالعال عبدالجليل، وشركة الغربية للصرافة ، المملوكة لعضو التنظيم نجدت يحيى أحمد بسيوني».
وأكدت الوزارة أنها قننت الإجراءات، واستصدرت إذنا بضب المتهمين، وتفتيش محل إقامتهم، وكذلك مقر شركات الصرافة، مشيرة إلى أنها ألقت قوات الأمن القبض على حسن عزالدين يوسف مالك، مسؤول الدعم المالي، القيادي بالتنظيم، وكرم عبدالوهاب عبدالعال عبدالجليل، صاحب شركة صرافة، ونجدت يحيى أحمد بسيونى، صاحب شركة صرافة، وأحمد محمد سعيد أبوالمعاطى، مسؤول تهريب الأموال، وفارس السيد محمد عبدالجواد، مسؤول تهريب الأموال.
وأشارت الوزارة إلى أنها عثرت مع المتهمين على مجموعة من الأوراق التنظيمية تضم مخططات التنظيم لضرب الاقتصاد المصرى والتكليفات الصادرة لعناصره، بشأن الإجراءات المطلوبة لتخفيض قيمة الجنيه المصرى، وجهاز «لاب توب»، ومجموعة من «الفلاشات» والإسطوانات المدمجة تم التحفظ عليها بمعرفة النيابة العامة، بالإضافة إلى كمية كبيرة من المبالغ المالية والعملات الأجنبية وطالب البحيرى فى بيان للحزب، بضرورة تقديمه للمحاكمة السريعة العادلة حال ثبوت تورطه فى تمويل جماعة الإخوان الإرهابية باعتباره رجل الاقتصاد الأول داخل الجماعة، مشيرا إلى أن القبض عليه ومحاكمته سيجفف من منابع تمويل الجماعة .

اترك رد