روابط إعلانية

الرئيسية » الترفيه » قرآءة سورة الكهف اليوم ,فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة كاملة

قرآءة سورة الكهف اليوم ,فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة كاملة

ننشر اليكم الان على جريدة اكروس نيوز الاخبارية الان قرآءة سورة الكهف اليوم ,فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة كاملة .

وذلك حيث ننشر لكم فوائد وفضل قراءة سوره الكهف يوم الجمعة والاحاديث الكاملة لتبيان فضلها ,استماع سورة الكهف بصوت ماهر المعيقلي يوم الجمعة – افضال قراءة سورة الكهف ,ذلك حيث نشر إسطنبول (زمان عربي) – كل القرآن خير وبركة لأنه كلام الله المنزل على عبده محمد صلى الله عليه وسلم وهو معجزته الخالدة وكما قال الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام: “خيركم من تعلم القرآن وعلمه”..

 سورة الكهف اليوم ,فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة كاملة

ولبعض سور القرآن الكريم فضل كبير ويفضل أن تقرأ في أوقات معينة لما في ذلك من أجر عظيم أخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم، ومنها سورة الكهف التي تقرأ ليلة أو يوم الجمعة ,وسورة الكهف من السورة المكية وهي إحدى خمس سورة بدأت بـ (الحمد لله) (الفاتحة، الأنعام، الكهف، سبأ، فاطر) وهذه السورة ذكرت أربع قصص قرآنية هي أهل الكهف، صاحب الجنتين، موسى علية السلام والخضر وذو القرنين. ولهذه السورة فضل كما قال النبي عليه أفضل الصلاة والسلام:” من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء الله له من النور ما بين قدميه وعنان السماء”.

لكن ما هو الوقت الصحيح لقراءة سورة الكهف يوم الجمعة ؟ هل نقرأها من بعد الفجر إلى ما قبل صلاة الجمعة , أم في أي وقت من ذلك اليوم؟.

ورد في فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة أو ليلتها أحاديث صحيحة عن النبي صلى الله عليه وسلم منها : – عن أبي سعيد الخدري قال : ” من قرأ سورة الكهف ليلة الجمعة أضاء له من النور فيما بينه وبين البيت العتيق ” . رواه الدارمي ( 3407 ) . والحديث : صححه الشيخ الألباني في ” صحيح الجامع ” ( 6471 ) .

– ” من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين ”  ,رواه الحاكم ( 2 / 399 ) والبيهقي ( 3 / 249 ) . والحديث : قال ابن حجر في ” تخريج الأذكار ” : حديث حسن ، وقال : وهو أقوى ما ورد في قراءة سورة الكهف .

انظر : ” فيض القدير ” ( 6 / 198 ) .
وصححه الشيخ الألباني في ” صحيح الجامع ” ( 6470 ) .
وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة سطع له نور من تحت قدمه إلى عنان السماء يضيء له يوم القيامة ، وغفر له ما بين الجمعتين “.
قال المنذري : رواه أبو بكر بن مردويه في تفسيره بإسناد لا بأس به .
” الترغيب والترهيب ” ( 1 / 298 ) .
وتقرأ السورة في ليلة الجمعة أو في يومها ، وتبدأ ليلة الجمعة من غروب شمس يوم الخميس، وينتهي يوم الجمعة بغروب الشمس، وعليه : فيكون وقت قراءتها من غروب شمس يوم الخميس إلى غروب شمس يوم الجمعة .
قال المناوي :
قال الحافظ ابن حجر في ” أماليه ” : كذا وقع في روايات ” يوم الجمعة ” وفي روايات ” ليلة الجمعة ” ، ويجمع بأن المراد اليوم بليلته والليلة بيومها .
” فيض القدير ” ( 6 / 199 ) .
وقال المناوي أيضاً :
فيندب قراءتها يوم الجمعة وكذا ليلتها كما نص عليه الشافعي رضي اللّه عنه .
” فيض القدير ” ( 6 / 198 ) .